أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى جنتنا، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الرئيسية
الأقسام العامة
القصص و الروايات
رواية صغيرتي الحمقاء



رواية صغيرتي الحمقاء

هى: انا حامل يا يحيى...هو: ازاى يعنى حامل انتى اتجننتى ولا ايه انت لسه صغيره الحمل ده لازم ينزل لانه نتيجه غلطه...هى بدم .. v,hdm wydvjd hgplrhx




17-04-2022 02:19 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [37]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif رواية صغيرتي الحمقاء
رواية صغيرتي الحمقاء للكاتبة لولو الصياد الفصل الثامن والثلاثون

فى صباح اليوم التالى كان يحيى ينتظر اكرم امام فيلته لتنفيذ الخطه التى اتفقوا عليها.

فلاش باك...
يحيى: خطه ايه
اكرم: طبعا انت عارف ان مدير امن القاهره صاحب والدى الله يرحمه وبيعتبرنى زى ابنه
يحيى: ايوه طبعا اللواء رامز غنى عن التعريف
اكرم: احنا هناخد التسجيلات دى ونوديها له وهو يقبض على منى
يحيى: انا مش عاوز منى يتقبض عليها قبل ما عشق تعرف الحقيقه
اكرم: قصدك ايه.

يحيى: انا مش هروح له دلوقتى هنستنى الوقت المناسب ونروحه لحد ما اجمع كل الخيوط حول منى علشان متقدر تخرج منها والاهم عشق تعرف الحقيقه
اكرم: عمتا ان معاك فى اى وقت
بااااك.

يحيى لنفسه: وجه الوقت يا منى
اخيرا وجد يحيى اكرم يقترب منه ويلتف حول السياره ويركب الى جانب يحيى
اكرم: صباح. الخير
يحيى: صباح الخير كلمته
اكرم: ايوه كلمته امبارح ومستنينا دلوقتى فى مكتبه
يحيى: وهو ينطلق بسيارته: على بركه الله
بعد مرور حوالى ساعه وصلوا الى مقر مديريه الامن وذهبوا مباشره الى مكتب اللواء رامز الذى ترك خبر بميعاد مقابلته لهم فدخلوا فورا
رامز وهو يحتضن اكرم
رامز: واحشنى يا وحش.

اكرم: وانت كمان يا عمى والله
رامو بابتسامه: بقيت نسخه من ابوك الله يرحمه
اكرم: الله يرحمه
رامر وهو يحتضن يحيى: ازيك يا يحيى عامل ايه
يحيى: الحمد لله
رامز: اخبارك والدك ايه والبنت الشقيه عشق
يحيى: الحمد لله
رامز: ههههه كانت شقيه اوى وكانت كل ما تشوفنى عاوزه تاخد النجوم من على كتافى وتعيط هههههههههههه
يحيى: هههههههههههه ولسه شقيه
رامز: ربنا يخليكم لبعض...
يحيى: يارب
رامز: خير كنتم عاوزنى فى ايه.

اكرم: اولا الموضوع مهم جدا وكمان عاوزه سريه جدا
رامز: خير
اخرج يحيى التسجيلات وقام بتشغليها وحين انتهت حكى له كل شىء عن قذاره منى
رامز: بقرف: طول عمرى مش برتاح للست دى
يحيى: المهم انها تاخد جزائها بس ليا طلب
رامز: اتفضل
يحيى: انا بفكر نعمل بينها وبين حماد مواجهه الاول فى وجودكم طبعا بس يهمنى جدا ان عشق تعرف حقيقتها وكمان جاسر
رامز: وانا معنديش مانع اللى فهمته ان حماد ده عندك.

يحيى: انا هخلى رجلتى يجهزوه ويقابلونى بيه على فيلت منى على ما اجيب عشق من الييت يعنى بالكتير ساعتين ونكون هناك
رامز: تمام نكون جهزنا القوه وانا بنفسى هكون معاهم
اكرم: متشكر جدا يا عمى
رامز: انت ابنى يا اكرم وكان نفسى ربنا يكرمنى بولد زيك
اكرم: ربنا يخليلك سلمى وسالى
رامز: يارب...
يحيى: نستاذن احنا بئه
رامز: مع السلامه وانا هتابعكم على الموبايل
يحيى: تمام ومتشكر لحضرتك جدا...
خرج يحيى من مديريه الامن.

وقام بالاتصال بجاسر وطلب منه ان ينتظره امام فيلا منى هو وعائشه ولا يدخل حتى يصل
فوافق جاسر
واخيرا وصل يحيى امام المستشفى ونزل مسرعا واتجه الى الطبيب الذى سمح له بخروج عشق وبعدها توجه لغرفه عشق فتح الباب وجدها تجلس على السرير وتقرا فى احد الكتب الخاصه بالاطفال
يحيى وهو يقترب منها ويقبل جبينها: عامله ايه
عشق: الحمد لله كنت فين
يحيى: هتعرفى كل حاجه دلوقتى اهم حاجه تلبسى علشان نخرج بسرعه من هنا.

عشق: طيب بس فى ايه
يحيى: جه وقت الحقيقه
عشق: مش فاهمه
يحيى وهو يحضر ملابسها ويساعدها فى ارتدئها: هتفهمى كل حاجه اوعدك
عشق: ماشى.

جمع يحيى اغراضها بسرعه وبعدها امسك بيد عشق وتوجه الى خارج المشفى وجد اكرم يجلس بالكرسى الخلفى وترك المقعد الامامى لعشق ركبت عشق السياره بمساعده يحيى والقت السلام على اكرم وانطلقوا بالسياره وسط صمت هناك من يفكر فى ما قد يحدث ويتمنى ان ينتهى الامر بهدوء وهناك من يتاكل من الداخل لمعرفه ماهى تلك الحقيقه وهناك من يتاكل من الداخل لفراق حبيبته الذى ظل طوال الليل ساهر يفكر فيها ويتذكر كل شىء عنها حتى اقل شىء وعلم انه يحبها وبقوه ولكن كيف ومتى لا يعرف فقد فرضت حبها عليه ببرائتها وشقاوتها وعندها وطيبتها ولكن كيف يصلح ما حدث لا يعلم...

اخيرا: وصلوا امام فيلا منى
عشق بدهشه: احنا جايين هنا ليه
يحيى: هتعرفى دلوقتى
نزل يحيى من السياره وكان الجميع موجود فاقترب هو من حماد واعطاه الهاتف
يحيى: طبعا عارف هتعمل ايه
حماد: عارف يا باشا
يحيى: يله ادخل ونفذ اللى قلتلك عليه
توجه حملد الى داخل الفيلا وطرق الباب والغريب ان من فتحت الباب هى منى فقد كانت على وشك الخروج وصدمت بشده من رؤيتها الى حماد امامها
منى: انت بتعمل ايه هنا.

حماد: ايه يا هانم هنتكلم هنا ولا ايه ولا عاوزه حد يسمع كلامنا
منى: ادخل بسرعه: ادخلته منى الى الداخل ولكنها نسيت ان تغلق باب الفيلا الخارجى فى توترها
دخلت منى الفيلا واغلقت عليه وعليها غرفه المكتب
فى ذلك الوقت دخل الجميع الى الداخل ووقفوا بالخارج ليسمعوا حديت منى وحماد وسط دهشه عشق ولكن يحيى اشار لها بالصمت وفقط ان تسمع
منى: بغضب: انت ايه اللى جابك هنا.

حماد: ايه قتلت الوليه وجاى اخد حسابى بس عاوز عشره مليون جنيه
منى: انت اتجننت
حماد: ده حقى ماذا والا عليا وعلى اعدائى
منى: قصدك ايه
حماد: يا ترى فى حد غيرنا هنا اصل دى اسرار
منى: لا الخدم كلهم اديتهم اجازه لانى مسافره انهارده
حماد: اه يبقى اسمعى بقى
واخرج الهاتف وقام بتشغيل التسجيلات لها
منى بلغضب: يا ابن الكلب انا تعمل معايا كده
حماد: ايه بتبلى عليكى.

منى وهى تلتف حول المكتب وتفتح احد الادراج بهدوء تبحث عن مسدس زوجها
منى: وانت تفتكر انى هعديها كده انت بتحلم زى ما خليتك تقتل مريم وتحاول تقتل يحيى. وزى ما قتلت عائشه ام جاسر دلوقتى جه دورك انك تموت لانك بقيت خطر اوى عليا
وكادت ان تطلق النار وهى تصوب المسدس تجاه حماد حين فتح الباب ودخلت قوات الشرطه ورامز ويحيى وعشق المصدومه وجاسر وعائشه واكرم
يحيى وه: نهايتك على ايدى زى ما وعدتك يا منى هانم.

منى: بصدمه وغضب: ايه اللى بيحصل هنا انتم مين
رامز: حضرتك مطلوب القبض عليكى للتحريض على قتل مريم وعائشه ويحيى وحرق مصنع يحيى وبلاوى تانيه كتير
نظرت لهم منى بعدم استيعاب وفجاءه وقع نظرها على جاسر الى جانب عائشه وهو ممسك بيدها
منى: جاسر...
جاسر بحزن: ليه
منى: بغضب: علشان انت حقى علشان انت المفروض تكون ابنى مكنتش المفروض ابقى عاقم انا لازم كل احلامى تتحقق
جاسر بغضب: وربنا فين
منى: انا معملتش حاجه غلط.

يحيى: وقتلك مريم وتفريقى عن مراتى وعيالى ومحاوله قتلك ليا
منى بغضب: ابوك السبب كان هيخسرنى كل حاجه وجوزى مات بسبب طمعه مات بحسرته حب حياتى حسرنى عليه لازم يتعذب زيى علشان كده قتلتها وانت خدت منى عشق كنت مسيطر عليها مكنتش بتشوف غيرك كان لازم ابعدك عنها خليت واحده تصورك وانت عريان معاها وانت متخدر علشان اهددك وابعدك عنها واحرق قلبك واشوفك بتتعذب كمان وابوك يتعذب فى بعدك عنه.

عشق ببكاء: وانا يا خالتو مفكرتيش فيا مصعبيتش عليكى وانا بتعذب قدامك كل يوم.
منى بعصبيه: انا كنت جنبك كنت بحميكى منه مكنش لازم تحبيه كنتى المفروض تحبى جاسر وبس وتسمعى كلامى وتتجوزيه.
يحيى بغضب: انتى شيطانه
رامز: بتهيئلى نكمل كلامنا فى المديريه ياريت تسيبى المسدس يا منى وتسلمى نفسك
منى بغل وحقد: مش هيحصل مش هترمى فى السحجن مش انا اللى نهايتى تكون كده مش هسمحلكم تتشفوا فيا لا...

ورفعت المسدس ووضعته فى حلقها واطلقت طلقه رصاص اخترقت راسها بسرعه وسقطت ميته عاشت خائنه غادره قاتله وماتت كافره
عشق بصريخ: خالتو
جاسر بصوت عالى: لالا ماما.


17-04-2022 02:19 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [38]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif رواية صغيرتي الحمقاء
رواية صغيرتي الحمقاء للكاتبة لولو الصياد الفصل التاسع والثلاثون

شعرت عشق بصدمه رهيبه وهى ترى خالتها تنهى حياتها بتلك الطريقه البشعه فسقطعت مغشيا عليها ولكن قبل ان تمسها الارض احكم يحيى يديه عليها واخذها وتوجه الى الخارج بعد ان استئذن من رامز
بينما جاسر اقترب من منى بخطوات سريعه وجلس الى جانبها وكانت بجانبها بركه كبيره من الدماء وراسها مخترق من الخلف بفعل تلك الطلقه
رفع جاسر راسها على رجله وتلمس وجهها بيده.

جاسر: ببكاء: ليه عملتى كده انا مكنتش اتوقع ان الست اللى كانت بتحن عليا وتخاف عليا وتسهر تستنانى لو اتاخرت ولو تعبت تسهر طول الليل تكون كده انا كنت شايفك ست مثاليه لكن كان خلف كل ده قناع لكن رغم كل ده مش قادر اكرهك مش قادر انسى انك كنتى ليا ام حنينه واخفض راسه وقبل جبينها: ربنا يغفرلك ويسامحك على اللى عملتيه
رامز من خلفه: جاسر لو سمحت ابعد علشان يشيلوا الجثه.

نظر له جاسر نظرات تائهه فاقتربت منه عائشه تمسك يده وتسحبه ليقف وتحتضنه بقوه
جاسر: موجوع اوى يا ماما
عائشه: حاسه بيك يا ابنى عارفه ان اللى حصل صدمك وفوق طاقتك بس ربنا كبير ولكل ظالم نهايه وهى اللى اختارت نهايتها تكون بتلك البشاعه ربنا يسامحها
جاسر: يارب: يله بينا من هنا هنروح شقه يحيى كام يوم لحد ما اشترى فيلا تانيه
عائشه: والبيت ده.

جاسر: مش هقدر اعيش فيه بعد اللى حصل ومنى هانم كانت كتبالى كل حاجه تملكها باسمى او اللى كانت فى الاساس ملك ابويا
عائشه: الحق لازم يرجع لاصحابه يا ابنى
جاسر: الحمد لله يله بينا.

ماتت منى بطريقه بشعه فضلت الانتحار على ان تعاقب بالسجن شخصيه مريضه مثلها لم تقبل ان تكون تحت رحمه احد وفضلت الانتحار وان تموت كافره على ان تعاقب وتسجن وتعيش وسط قضبان السجن ولكن هذا كان جزائها على حرائمها البشعه فلم تكن مريم تلك الفتاه البريئه التى قتلتها بكل دم بارد دون رحمه اى ذنب ولم يكن لولدها اى ذنب فى مقتل زوجها فهذا عمل ولكن انسان رزقه الذى قسمه اليه ربه ولم يكن يحيى مذنب لتجعله يبتعد عن زوجته واطفاله وتفرق بينهم هكذا ويحرم من دفىء عائلته وحب زوجته ولم تكتفى بذلك حاولت قتله مرتين ولم تكن عائشه لها اى ذنب حتى تقوم بادخالها السجن بقضيه مخدرات وهى بريئه لا حول لها ولا قوه فقط لكى تاخذ منها طفلها فلذه كبدها لتشبع غرورها وتشبع غريزه الامومه لديها بعد ان حرمها الله عزوجل من نعمه الامومه وحين خرجت لتطالب بحقها بعد سنوات طوال بالسجن كان ردها عليه هو محاوله قتلها...

ولهذا لم يشعر احد بالشفقه عليها نعم موقف الموت مؤثر ولكن تلك النهايه هى جزاء عملها وبهذا تنطوى صفحتها نهائيا وابدا بينما تم القبض على حماد وتقديمه الى العداله لينال عقابه على جرائمه الشنيعه.

وصل يحيى الى المنزل وهو يحمل عشق بين يديه وحمد ربه ان لم يقابل احد سوى الخدم وهو يصعد الى غرفته
وضعها يحيى بسريره واحضر زجاجه العطر الخاصه به وحاول افاقتها واخيرا فاقت وحين استعادت وعيها وتركيزها انفجرت فى البكلء بقوه
فاقترب منها يحيى بسرعه يضمها اليه بقوه
يحيى: هششششش خلاص
عشق وهى تبكى وتتحدث بصوت مخنوق
عشق: انا مش عارفه هى ليه عملت كده بجد انا مصدومه معقوله دى خالتى مستحيل.

يحيى: قلتلك هى زى الحربايه بتعرف تتلون ميت لون مصدقتنيش
عشق: انا مش قادره انسى منظرها وهى ميته
يحيى: انسى خلاص هى ماتت وارتحنا منها
عشق: وهى تبتعد وتنظر له بعيونه ودموعها تنهمر بقوه
عشق: انا اسفه يا يحيى انى مصدقتكش وانى شكيت فيك
يحيى: انا مقدر انه كان صعب تصدقى اى حد مكانك كان مش هيقدر يصدق ان الانسان اللى شايفه طيب وحنين هو فى الحقيقه شيطان قاتل غدار
عشق: وانت كمان غلطت يا يحيى
يحيى: انا فى ايه.

عشق: غلطت لما بعدت عنى غلطت لما افتكرتنى طفله وخوفت على مشاعرى وضيعت سنين من حياتنا وسبتنى لوحدى وكنت بتعذب كل يوم فى بعدك كنت بتمنى تكلمنى حتى مكالمه كنت بستنى اسمع اى خبر عنك كنت بتمنى ترجعلى فى اى يوم كنت زى اليتيمه من غيرك فقدت كل حاجه فى الحياه وانت بعيد عنى
ضمها يحيى اليه بقوه
يحيى: انا اسف واوعدك عمرى ما هبعدك عنك تانى ابدا ولا هخبى عليكى اى حاجه مهما حصل.

عشق: يحيى انا بحبك اوى وعمنرى ما وقفت يوم عن حبك
يحيها وهو يضمها اكتر واقترب من اذنها وتحدث بهمس وحب
يحيى: انتى حبك فى قلبى من وانتى طفله وانا مواعد نفسى انك ليا انا وبس حبك عندى اهم من المياه والهوا انا كنت ميت وانا بعيد عنك واول ما عرفت الحقيقه حسيت انى من حقى ارجع واطالب بحبى
عشق: بعتاب: كنت عاوز تبعد تانى
يحيى: كنت خايف عليكم منى كانت ممكن تاذيكم علشان تقهرنى
عشق: ربنا يسامحها.

يحيى: انا بحبك اوى يا عشق ومعنتش قادر انام لوحدى وانا عارف انك على بعد خطوات منى
عشق بخجل: خلاص تقدر ترجع اوضتنا
يحيى وهو يقترب من ثغرها ويطبع على شفتيها قبله رقيقه استقبلتها عشق بجوع وحب له واشتياق وتحولت القبله الى قبلات كثيره واخيرا ابتعد عنها يحيى فهى بحاجه الى التنفس
يحيى: بعشقك يا حبيبتى
عشق وهى تضع راسها على صدره: وانا بحبك ومقدرش اعيش من غيرك.

يحيى بخبث: انا بقول نقوم نروح اوضتنا اصلها وحشانى اوى
عشق بخجل: ماشى
يحيى بضحك: احبك وانت مكسوف يا عسل
واقترب منها وحملها بين يديه بينما عشق تخفى وجهها فى صدره من شده الخجل
وصلوا الى غرفتهم واغلق يحيى الباب خلفهم لتبتدى قصه عشقه وتعود اليه مع صغيرته الحمقاء مره ثانيه.

بعد مرور عده ايام ومن ياس اكرم من مهاتفه هبه وعدم ردها عليه قرر اخيبرا ان يذهب اليها ليعترف بحبه لها ويعتذر منها
وجدها تجلس على الارجوحه تقرا احدى الكتب وتذاكر
اكرم بهدوء: ازيك يا هبه
هبه: وهى ترفع نظرها بدهشه من وجوده امامها: الحمد لله
اكرم جلس الى جانبها
اكرم بحب: وحشتينى اوى
هبه بعصبيه: اكرم لو سمحت مفيش داعى للكلام ده اللى بينا انتهى وكل واحد فى طريقه.

اكرم: بس انا مقدرش ابعد عنك انا بحبك يا هبه والله بحبك انتى مش علشان شبه مريم بحبك بعنادك وشقاوتك وطيبتك انا اكتشفت انى كنت بخدع نفسى كنت بنكر حبى ليكى بس انا دلوقتى عرفت وادركت قد ايه بحبك
هبه بحزن: انتى جرحتنى ومش هقدر اسامحك ارجوك انسانى
وكانت تتجه الى الفيلا حين سمعت صوته العالى
اكرم: انا بحبك وهستناكى تسامحينى حتى لو استنيت عمرى كله ومش هتكونى لحد غيرى.

وتركها ل ولكنه لم يقفد الامل سوف يقوم بالمستحيل من اجلها لتسامحه وتغفر له خطئه.


17-04-2022 02:21 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [39]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif رواية صغيرتي الحمقاء
رواية صغيرتي الحمقاء للكاتبة لولو الصياد الفصل الأربعون والأخير

انتقلرجاسر وعاشه الى فيلا جديده قام جاسر بشرائها وقرران تكون منزل الزوجيه حين يتزوج سهر واخبر والدته عنها وانه يحبها بل يعشقها ويكاد يموت لو ابتعدت عنه يوم واحد وهاهو اليوم قد اخذ ميعاد من اكرم لمقابلته فى الفيلا هو ووالدته
وصل جاسر وعائشه الى منزل اكرم.

استقبلهم اكرم ووالدته بترحاب كبير وبعد السؤال عن الاحوال وتبادل القليل من الكلام عن العمل دون ان يذكر اى شخص منهم منى وما حدث لانهم اعتبروها وكانها لم تكن موجوده نهائيا وتقبلوا وجود عائشه بترحاب فهى اولا واخيرا امراه مظلومه لم يكن ذنبها ان والدتها كانت خادمه فى منزل منى
جاسر: احم اكرم انا جاى انهارده انا ووالدتى علشان اطلب ايد سهر وكلى شرف انى ارتبط بيها
اكرم بدهشه: سهر
جاسر: ايوه ليه فى مانع.

اكرم بتوتر. لا مستغرب بس شويه اصل سهر يعنى عمله اضراب عن الجواز وبترفض الفكره نهائى
والدة سهر: بحزن: فعلا والله يا ابنى انا اتمنى انها توافق لانها مش هتلاقى عريس احلى منك ولا يصونها زيك وانا ياما اتمنيتك لها
عائشه: وهى كمان ست البنات وان شاء الله توافق
جاسر بهدوء: ممكن تنادوا ليها ونسالها يمكن تكون غيرت رايها فى موضوع الجواز وربنا يكرمنى وتوافق عليا
اكرم: اتمنى...

قام اكرم باخبار الخادمه ان تقوم باستدعاء سهر من غرفتها
بعد مرور عشر دقائق طرق الباب ودخلت سهر وكانت رائعه الحمال فى فستانها الازرق وشعرها المنسدل بحريه وميكاجيها الرقيق
سهر بخجل: مساء الخير
الجميع: مساء النور
تقدمت سهر من والدة جاسر وقبلتها فى خدها: ازيك يا طنط تشرفت بمعرفت حضرتك
عائشه: ماشاء الله زى القمر ربنا يحميكى يا بنتى
سهر بخجل: ازيك يا جاسر
جاسر بابتسامه رائعه: الحمد لله.

جلست سهر الى جانب اكرم وهى تفرك يديها من شده التوتر
اكرم بهدوء: سهر جاسر جاى انهارده هو ووالدته يطلبوا ايديك وطبعا انتى ليكى حريه القرار توافقى او ترفضى محدش هيجبرك على حاجه
رفعت سهر عيونها والتقت بعيون جاسر المحبه القلقه خوفا ان تكون غيرت رايها بالزواج منها كان يخاف وقلبه ينتفض بقوه ان تكون تراجعت عن الزواج وسيطر خوفها عليها مره اخرى
سهر بابتسامه صادقه: انا موافقه.

اطلقت عائشه والدة جاسر زغروته كبيره بعد موافقتها دليل على سعادتها
بينما اقتربت منها والدتها بسرعه وسحبتها من يديها وضمتها الى صدرها بقوه
والدة سهر: الحمد لله ربنا يريح قلبك ويسعدك يا بنتى زى ما اسعدتينى وحققتى ليا امنيتى انى اشوفك عروسه قبل ما اموت
سهر. بعد الشر عليكى ربنا يبخليكى لينا
اقترب منها اكرم وقبل جبينها...
اكرم: مبرووك يا حبيبتى.

سهر بابتسامه خبيثه: عقبالك لما ست الحسن والجمال ترضى عنك وتعفو عنك
اكرم بحزن: يترب ادعيلى لانى خلاص تعبت من بعدها عنى بقالى اسبوع على الحال ده
سهر: متقلقش ان شاء الله خير
عائشه وهى تحتضن جاسر بقوه
عائشه. الف الف مبرووك يا حبيبى
جاسر وهو يقبل كف يدها: الله يبارك فيكى يا ماما
واخيرا
اكرم: ان شاء الله ناوين الخطوبه امتى
جاسر بسرعه: انا مش عاوز خطوبه انا عاوز فرح ودخله بعد شهر بالظبط.

اكرم: بسرعه كده مش هنلحق نعمل حاجه
والدة سهر: يا بنى ليه السربعه دى
جاسر: متقلقوش يا جماعه كل جاحه هتكون ممتازه وتحت السيطره وفى احسن قاعات القاهره وعلى اعلى مساوى والفيلا عندى بتتجهز ناقص نروح نشوف العفش بس وسهر كل اللى عليها تشترى هدومها وبس
اكرم: وانتى ايه رايك يا سهر
وجدت سهر جاسر ينظر لها وكانه يخبرها انها لو رفضت سوف يقتلها حالا
سهر: اوك مفيش مانع
عائشه: على بركه الله مبروك يا حبايبى.

اكرم: طيب نقوم احنا ونسيب العرسان شويه مع بعض
وحين خرجوا قفز جاسر من مكانه وسحب سهر الى صدره يضمها بقوه
جاسر: وحشتينى اوى اول مره احس براحه من اسبوع فات لما شفتك دلوقتى
سهر وهو تتحسس وجهه بحب: كان نفسى اكون جنبك فى وقت زى ده بس انا كنت عارفه ان حبيبى قوى وهيقدر يتخطى اى حاجه
جاسر: علشان حبيتك يا سهر حبك هو اللى غيرنى خلانى انسان سوى
سهر: وهى تضع راسها على صدره وتضمه اليها: ربنا ما يحرمنى منك.

جاسر: بخبث: انا بقول نعمل الفرح بعد اسبوع شهر كتير
سهر بغيظ: سافل اوى
جاسر: ههههههههه.

فى غرفه حسن وحسين طانت عشق تجلس معهم حين دخل يحيى وهو يحمل كيس بيده
اقترب منه الاطفال فنزل الى مستواهم يقبلهم بقوه وحب
حسن: فين الايس كريم
حسين: اكيد نسى زى كل مره
حسن: بابا لو كنت نسيت احنا هنخاصمك
يحيى وهو يخرج الكيس من خلف ظهره ويخرج لكل منهم الايس كريم الخاص به ويعطيه لهم
حسن: واواو ميرسى
حسين: يله بينا ننزل نغيظ جدو بسرعه
حسن يله.

خرج الاطفال مسرعين وحين وقع نظر يحيى على عشق وجدها تنظر له بتذمر وغيظ
يحيى وهو يقترب بهدوء ويجلس بجانيها...
يحيى: الجميل زعلان ليه
عشق بغضب: علشان انت افتكرت ولادك بس ونسيتنى على اساس انى مش زيهم تجبلهم هما وانا لا
يحيى بخبث: دول اطفال
عشق: وانا كمان فى طفل فى بطنى ولا نسيته وله حق هو كمان باكل ايس كريم
انفجر يحيى بالضحك وهو يخرج من الكيس الايس كريم الخاص به بطعم المانجو فاخذته بسرعه وكانت تاكله بمتعه.

يحيى: وهو يضمها من كتفها: طفله
عشق بغيظ: مش عجبك
يحيى: مين قال كده عجبنى ونص هو انا اقدر على زعلك معنديش استعداد ارجع لاوضتى تانى
عشق بابتسامه: ناس تخاف
يحيى وهو يرى قطعه ايس كريم على شفتيها فاقترب بشفتيه يمسحها ويقبلها قبله سحبت انفاسها
واخيرا ابتعد عنها
يحيى بمكر: حلو الايس كريم كل يوم هجبلك منه
عشق بغيظ: يحيى
يحيى بحب: روح يحيى قلب يحيى
عشق: بحب: بحبك ازوى
يحيى: وانا بعشقك انتى العشق كله.

فى غرفه هبه كانت بغرفتها تذاكر وهى شارده الزهن حين رن هاتفها برقم جاسر شعرت بدهشه رهيبه ولا تعلم هل ترد ام لا واخيرا ردت عليه
جاسر: ازيك يا هبه: انا اسف انى بتصل كده بس كنت حابب اقولك حاجه
هبه: اهلا يا جاسر بيه اتفضل
جاسر: كنت حابب اعتذر ليكى عن اللى حصل منى قبل كده وياريت تسامحينى
هبه: مسمحاك وربنا يسامحك.

جاسر: متشكر جدا ومتنسيش انتى خدتى حقك وزياده ههههههههههوعلى فكره انا فرحى كمان شهر انا وسهر اخت اكرم وهى جنبى وحابه تكلمك
هبه: مبروك ربنا يسعدكم
سهر: اهلا باللى معذبه اخويا
هبه: ازيك يا سهر مبروك
سهر: الله يبارك فيكى عقبالك انت واكرم
هبه: سهر لو سمحتى.

سهر بعصبيه: لو سمحتى ايه عاوزنى اسكت واسيبك تدمرى حبك بايديك انا لاول مره اشوف اخويا كده حزين اكرم بيحبك يا هبه بس هو غلط وربنا بيسامح سامحيه واغفريله اكرم تعبان من غيرك
هبه ببكاء: بس جرحنى
سهر: اغفرى له خليكى انتى الطيبه واغفريله ربنا بيغفر يا هبه
هبه: هو فين
سهر: هقولك.

فى المقابر وبالتحديد امام مقبره مريم كان اكرم يجلس امامها بحزن.

اكرم بدموعة: انا اسف يا مريم مقدرتش محبهاش حبيتها بكل جوارحى حبيت ابتسامتها وعنيها ووخفه دمها ودموعها حبيت كل حاجه فيها كنت بغير عليها لدرجه انى كنت حاسس انى عاوز احبسها فى قفص ومحدش يشوفها غيرى كنت بخاف المسها من غير ما تكون حلالى كنت عاوزها حلالى مراتى ليا انا بس بس بغبائى ومش عاوزه تسامحنى انا بحب هبه اوى ضيعتها من ايدى راحت منى: مش عارف اصالحها ازاى انا تعبان اوى مش عارف اتصرف خايف تضيع منى...

كانت هبه تقف خلف اكرم تسمع حديثه وتبتسم بحب فقد وصلت منذ دقائق بعد ان اخبرتها سهر بمكانه.
هبه: اكرم
التفت اكرم بسرعه حين سمع صوتها لدرجه انه ظن انه يتوهم وحين رائها وقف بسرعه واقترب منها.
اكرم: هبه
هبه: بسؤال: انت بجد بتحبنى.

اكرم. بصدق: والله العظيم بحبك انتى ومش علشان شبه مريم والله حياتى من غيرك ملهاش طعم واتمناش غيرك تكون مراتى وعمرى ما هتجوز غيرك ولا هحب غيرك وعمرى ما هزعلك تانى ابدا بس ارجوكى سامحينى.
هبه: ولو غلطت تانى فى حقى
اكرم: متسامحنيش ابدا وانا من نفسى هبعد عنك لانى مش هستحمل اجرحك تانى لانى بحبك ونفسى تحبينى ربع ما بحبك.
هبه بمكر: انا سامحتك وهتعرف حقيقه مشاعرى بعد الجواز.

اكرم: ممكن نتجوز مع جاسر وسهر ولو مش هتمانعى واوعدك مش هعطلك عن دراستك ابدا...
هبعه بخجل: شوف راى بابا ويحيى واللى هيقولوا عليه انا هوافق عليه.
اطرم: بابتسامه: ان شاء الله يوافقوا: يله بينا علشان اوصلك يا معذبتى
هبه وهى تقترب من ا: قبر شقيقتها وتقرا الفاتحه وتدعو لها وبعدها تخرج هى واكرم ليبدوا قصه حبهم.

بعد مرور شهر
فى افخم قاعات القاهره
الماذون: اعلنكم زوج وزوجه
توالت المباركات على طل من جاسر وسهر وهبه واكرم وكان الفرح فى غايه الروعه بخضور نخبه من المجتمع الراقى وعدد كبير من اشهر المغنين واخيرا صعد كل منهم الى: الجناح الخاص به.

سهر وجاسر...
جاسر: بحبك اوى
سهر: وانا كمان
جاسر وهو يضمها اليه: طيب ايه
سهر بخجل: ايه
جاسر بخبث: بوسه
سهر: اتلم
جاسر: بخبث وهو يحملها ليبدا حياتهم الزوجيه: ال اتلم ال ده انهارده ليلتك يا عروسه هههههههههه.

هبه واكرم...
اكرم وهو يجلس بجانبها ويمسك بيدها
اكرم: انا مش مصدق نفسى انى اتجوزتك انا بحبك اوى
هبه بهمس وانا كمان بحبك...
اكرم: بحب: اخيرا.
واقترب من شفتيها يخطف منها قبله ولكن تحولت الى قبلات كثيره لينعموا فى بحر من العشق والاشتياق والمشاعر وكل منهم يعبر للاخر عن مدى حبه واشتياق...

بعد شهر فى فيلا يحيى وبالتحديد بغرفه نومه هو وعشق
كانت السعه تشير الى الثانيه صباحا
عشق: يحيى قوم يا يحيى
وكانت تهزه حتى يستيقظ
يحيى: بفزع: فى ايه انتى تعبانه
عشق. لا يا حبيبى
يحيى بصوت ناعس: امال فى ايه يا عشق
عشق: عاوزه ايس كريم نفسى فيه
يحيى بعصبيه وتعجب: نعم مصحيانى الوقتى علشان كده نامى يا عشق احسنلك...
عشق بغيظ: ظالم...

يحيى بابتسامه: وهو يضمها له فهى صغيرته الحمقاء: وانا بحيك والبسى نروح نجبلك احلى ايس كريم...
عشق وهى تقبله بقوه: بحبك اوى...
يحيى: وانا بعشق يا عشق حياتى.

تم الحكم على حماد بالاعدام شنقا لتعدد جرائمه.

بينما انجبت سهر وجاسر طفله سمتها جميله: وكانت عائشه تعيش معهم
هبه واكرم رغم اخذ الاحتياطات لمنع الحمل ولكن شاء القدر ان تنجب بعد تسعه اشهر طفل رائع سموه فارس...
بينما انجبت عشق للمره الثانيه ولدين توام تم تسميتهم كرم وكريم.
تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
رواية انتقام ثم عشق رواية انتقام ثم عشق زهرة الصبار
38 623 زهرة الصبار
رواية حبيب الروح رواية حبيب الروح زهرة الصبار
39 536 زهرة الصبار
رواية لا ترحلي رواية لا ترحلي زهرة الصبار
36 548 عبد القادر خليل
رواية أحببت فاطمة رواية أحببت فاطمة زهرة الصبار
74 549 زهرة الصبار
رواية لمن يهوى القلب رواية لمن يهوى القلب زهرة الصبار
33 372 زهرة الصبار

الكلمات الدلالية
رواية ، صغيرتي ، الحمقاء ،


 





Flag Counter



icon ملابس تركية
  الكاتب: mostafa223 | لا يوجد ردود
11:20 صباحا منذ اسبوعان
icon شهيوات أم وليد بيتزا في الفرن
  الكاتب: ميري | لا يوجد ردود
01:57 مساء منذ شهران
icon ماذا استفد من رمضان
  الكاتب: عبد القادر خليل | لا يوجد ردود
05:16 مساء منذ 3 شهور
icon رواية صغيرتي الحمقاء
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
02:21 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة خلف قناع البراءة
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
01:42 صباحا منذ 4 شهور
icon رواية انتقام ثم عشق
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
01:38 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة حكاية أم
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
12:41 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة جبروت امرأة
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
12:27 صباحا منذ 4 شهور
icon رواية حبيب الروح
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
12:23 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة فرحة عمري
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
11:51 مساء منذ 4 شهور



الساعة الآن 11:30 مساء


وسوم المنتدى



المنتديات