أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى جنتنا، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الرئيسية
الأقسام العامة
القصص و الروايات
رواية حبيب الروح



رواية حبيب الروح

يا مالك القلب والروح اشتقت اليك اه لو تعلم كم احبك احبك اكثر من روحى وانفاسى احبك اكثر من اى شىء بالدنيا انك انت حبيب ال .. v,hdm pfdf hgv,p




17-04-2022 12:23 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [37]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif رواية حبيب الروح
رواية حبيب الروح للكاتبة لولو الصياد الفصل الثامن والثلاثون

مارلين ببكاء. كرم البيبي راح مات يا كرم
كرم بصدمه: انتي بتقولي ايه ازاي ده
مارلين: كتير اسفه كرم بس كنت في سباق سيارات مع صديقي وانقلبت بيا السياره وخسرت البيبي اسفه كتير كرم بترجاك سامحني
كرم بحزن فهم في الاول والاخر اطفاله
كرم: انا لله وانا اليه راجعون خلاص مارلين كل شيء نصيب
مارلين: اسفه بتمنالك كل خير والله انت شخص كتير طيب وانا كتير خسرت لما تركتك
كرم: كل شيء نصيب.

مارلين: ايه عندك حق كرم انا هسكر هلا واسفه كرم بليز لا تزعل مني ان شاء الله بتتعوض وربنا بيرزقك بصبيان وبنات كتير
كرم: متشكر.

اغلق كرم الخط معها ورجع براسه إلى الخلف يفكر فيما حدث هل هو القدر يشعر بالحزن من داخله لكن ايضا يشعر وكان هم كبير اختفي من على صدره اصبح حر اصبح زواجه من مريم طبيعي لن يحدث بينهم اي مشاكل لاول مره يشعر وكان الحياه تبتسم له ثانيه كان يشعر بالذنب ولكن كل شيء تغيير وهكذا سوف يكون زواجهم مليء بالسعاده والحب وان شاء الله تتعوض وربنا يرزقه بالخلف الصالح من مريم وبس.

على الجانب الاخر كان صلاح استيقظ لتوه حين سمع طرق على الباب
صلاح: ادخل
دخلت احدي الخادمات سريعا وهي مترتره
الخادمه: صلاح بيه في مصيبه
صلاح وهو يقف امامها ويبدا عصبيته
صلاح: انطقي في ايه.

الخادمة: حضرتك احنا مراقبين ام ملك هانم ونزلت من شويه وسالت عن مدام شاهي قلنا انا في الحديقه لقينها طلعت اوضتها وبعدها لقيتها بترمي على السلالم زيت وبعدها خرجت لشاهي هانم وطلبت منها تروح لوالده حضرتك شكلها عاوزها تقع من على السلم
صلاح بخوف حقيقي: وشاهي فين
الخادمه: في الحديقه لسه سبتها هناك وجيت ابلغ حضرتك
دفعها صلاح عن طريقه ونزل بملابس النوم كان اعلي السلم حين وجد شاهي سوف تصعد اول سلمه.

صلاح: بصراخ: شاهي اوقفي مكانك متطلعيش السلم عليه زيت هتقعي يا شاهي اقفي مكانك
شعرت شاهي بخوف شديد فقامت بالرجوع إلى الخلف بينما نزل صلاح السلم بكل حرص واخذها في حضنه بقوه
شاهي: في ايه يا صلاح
في تلك اللحظة وجد صلاح طليقته تدخل فترك شاهي واقترب من تلك العقربه وصفعها على وجهها بقوه
صلاح: من غير ولا كلمه تخرجي من هنا والا قسما بالله هوديكي في ستين داهيه
طليقته: هو انا عملت ايه يا صلاح.

صلاح وهو يمسكها من شعرها بقوه
صلاح: عاوزه تجهضي مراتي كنت فاكره تمثيلك هيخيل عليا لا تبقي عبيطه اوي مش انا اللي يضحك عليا يا مدام وانا اكتر واحد حفظك كويس تبعي اهلك علشان الفلوس اخرجي من هنا ومشفش وشك تاني واياك تقربي من بنتي فاهمه
طليقته بخوف: حاضر
وبالفعل ماهي سوي نصف ساعه وكانت تخرج من الفيلا دون رجعه...

على الجانب الآخر...
وصل امير إلى منزل مرام
دق الباب ففتحت له والدتها
امير: مرام فين
الام: مالك يا بني في ايه
امير وهو يدخل المنزل ويري مرام تخرج من غرفتها فاقترب منها سريعا وظل يضربها ويضربها حتى شعر بالتعب ووالدتها تصرخ وتحاول ابعاده عنها لكن لم تقدر
امير وهو يخلع الدبله ويرميها بوجهها وهي مرميه تحت قدميه على آلأرض.

امير: دبلتك ميشرفنيش ان اسمك يتربط بيا نهائي لانك واحده حقيره وسافله مش عارف ازاي مكنتش شايف حقيقتك بندم على كل لحظه عرفتك بيها
مرام ببكاء: وانا عملت ايه يعني علشان كل ده
امير بسخريه: عملتي ايه كنتي عاوزه تضيعي مستقبل طفله انتي ازاي كده ازاي
صمتت مرام وتحدثت الام
الام بغضب: خلاص خلصت اللي عندك اتفضل بقي
امير: لا مخلصتش تقومي تروحي الشقه تاخدي حاجتك من هناك مشفش حاجه ليكي نهائي فاهمه
مرام ببكاء: حاضر.

ولكن امير نظر لها بقرف وبصق عليها وخرج دون رجعه.

هدئت الام مرام كثيرا ولكن مرام انتفضت واقفه واتصلت بسنيه وعلمت ما حدث فصمتت وارتدت ملابسها وتوجهت إلى الشقه سريعا من اجل الشبكه فهي هناك ولن تتركها مهما حدث اما باقي الاشياء والدتها ستاتي بها اخبرت مرام امها بامر الذهب فاخبرتها ان تذهب سريعا وتحضره وبالفعل ذهبت مرام إلى العمارة ولكن راها اخو سنيه فصعد خلفها فتحت مرام باب الشقه ودخلت وكانت تهم باغلاقه حين دفعها اخو سنيه بقوه حتى وقعت على الأرض.

ودخل واغلق الباب
مرام بغضب: انت يا حيوان ازاي تعمل كده
اقترب منها اخو سنيه وكانت في حاله غير طبيعية فهو مدمن مخدرات
اخو سنيه: كل اللي حصلي بسببك يا بنت الكلب انضربت بسببك وكمان ضيعتي البت من ايدي بس انا هاخد حقي
مرام وهي تقف سريعا وترجع إلى الخلف
مرام بخوف فقد كانت عيونه حمراء ويتحدث بطريقة غريبة: انت عاوز ايه ابعد عني واخرج من هنا
اخو سنيه: كله الا ده.

واقترب منها وامسكها بقوه ووضع يده على فمها يمنعها من الصراخ ويكتم صوتها وحملها ودخل بها إلى غرفه النوم وقام بربطها بالتخت بفميص نوم وجده على التخت وكمم فمها بطرحه كانت تلفها على رقبتها وجردها من ملابسها واغتصبها دون شفقه ولا رحمه كانت تصرخ دون صوت تبكي وتبكي ولكن ليس هناك من منقذ فلتجرب ما كانت تريد ان تفعله بطفله صغيره هذا هو نتيجه الحقد فكما تدين تدان.

انتهي من اغتصابها وتركها بالشقه بعد ان فك يديها وخرج وهو مستمتع سعيد للغايه فقد اخذ حقه
مرام ببكاء هستيري: لا مستحيل لالالالالالا...


17-04-2022 12:23 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [38]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif رواية حبيب الروح
رواية حبيب الروح للكاتبة لولو الصياد الفصل التاسع والثلاثون

كانت مرام تصرخ بقوه وتلطم على وجهها هل ما حدث هو النهايه لن تقبل بالهزيمه مهما حدث
مسحت مرام دموعها واقتربت من الدولاب وفتحته وجدت ملابس العرس مكانها اختارت طقم باللون الاحمر يشبه الدم وغيرت ملابسها
وبعدها دخلت إلى المطبخ وفتحت
درج السكاكين واخرجت اكبر سكين به وكان حاد بقوه
وقامت بتخبئته داخل حقيبه يدها
وبعدها خرجت من الشقه وصعدت إلى الاعلي حيث
شقه سنيه
طرقت مرام الباب وبعد لحظات فتحت سنيه.

سنيه بقرف: انتي تاني مش كفايه اللي حصلنا بسببك
مرام وهي تتماسك بكل قوتها
مرام: اما ماليش فيكي انا عاوزه اخوكي في مصلحه
سنيه وهي تبتعد عن الباب
وتدخل ومرام خلفها اشارت سنيه بيدها على غرفه اخيها
سنيه: أهو عندك جوه لكن انا ماليش فيه مش ناقصه مشاكل وهو مش صغير بلا هم
دخلت سنيه إلى المطبخ ومرام توجهت إلى غرفه الاخ وفتحت الباب وجدته نائم على بطنه وغارق في نوم عميق.

حينها شعرت مرام بكل غل وحقد الدنيا واخرجت السكين واقتربت منه سريعا وظلت تطعنه وتطعنه حتى لم يصبح به شي لم تصله سكين مرام
واخيرا جلست إلى جانب الجثه صامته مغرقه بالدماء تنتظر عقابها
بينما سنيه دخلت المطبخ لترى الطعام وبعدها توجهت إلى غرفه اخيها وظلت تصرخ وتصرخ مما رات حتى تجمع الجيران على صوت سنيه التي فتحت باب الشقه وهي تطلب النجده.

وبالفعل ماهي إلى ساعه وكانت مرام يتم سحبها إلى مغفر الشرطة لتحقيق معاها بقتل اخو سنيه...
وبهذا تنطوي صفحتها إلى الأبد ولكن
حين كانت تتجه إلى المغفر قابلت امير امام العماره
فوقفت امامه
مرام: ببكاء: سامحني
امير بذهول قتلتيه ليه
مرام: بقهر: اغتصبني على سريرنا كان لازم يموت ولازم اخد حقي
امير: سبحان الله كما تدين تدان
مرام: ارجوكم سامحوني
امير: ربنا يستر عليكي يا مرام.

نظر لها امير بحزن فهذا هو نتيجه الجشع والطمع وكره الناس والاساس بما فعلته مرام هو تربيه والدتها التي كان يهمها المال فقط لا ترى غيره وجعلت ابنتها لا ترى اخلاق ولا عادات وتقاليد ولا حتى تفمر في عقاب ربها كل ما يهمها هو المال وكانت تلك هي النهايه...

على الجانب الآخر...
في فيلا صلاح
حمل صلاح شاهي بين يديه وصعد إلى الاعلي وهو حريص عليها وبعدها جلس على احدي الكراسي وهي على قدميه حاولت شاهي ان تقوم من على رجليه ولكن صلاح شدد من قبضته عليها
صلاح: اهدي يا شاهي عاوز اتكلم معاكي لاخر مره
شاهي: اتفضل
صلاح: وهو ياخذ نفس عميق.

صلاح: انهارده حسيت لما عرفت انها بتحاول تجهضك ان قلبي كان هيقف كنت بجري وانا حاسس ان رجليا مش بتلمس الارض كنت خايف كان انا اللي هقع
شاهي: بحزن: طبعا علشان ابنك
صلاح. وهو يمسك يدها وينظر يعيونها.

صلاح: والله علشانك انا بحبك يا شاهي عمري ما حبيت حد زيك انا فعلا بحبك وكنت اتمني تحبيني كنت بتقطع من جوايا وانا بنام جنبك مش قادر المسك انا بحبك بجنون وكل مشاكلي معاكي من غيرتي عليكي يا شاهي لاني مش قادر اتحمل امير يقرب منك ولا قدو اتحمل انك بتح...
ولكن شاهي منعته من تكميل جملته ودموعها تنهمر على وجهها.

شاهي: غلطان انا بحبك انت من وقت ما اتجوزتك عرفت ان اللي كنت بحسه مع امير مجرد ارتباط طفوله بين انما انت يا صلاح انا بحبك كنت بتمني اموت قبل ما الشهر يخلص علشان مبعدش عنك كنت بموت في كل لحظه نفسي اقولك اني بحبك بس مكنتش اعرف انك بتحبني كنت فاكره انك وخدني عشان ملك وانت ظلمتني مرتين مره يوم ملك
صلاح: انا آسف
شاهي: وهي تمسح دموعها.

شاهي: هقولك حاجه حلوه بلاش نفتكر اللي فات نعتبر اننا اتولدنا من دلوقتي من لحظه ما قلتلي بحبك هي دي لحظه ولادتي
صلاح: انا مش بحبك
شاهي: بصدمه: ايه
صلاح: انا بعشقك يا شاهي بعشقك
واقترب منها وقبلها بقوه وجوع واشتياق ايام كثيره مضت واخيرا حملها وتوجه إلى سريرهم الزوجي
شاهي: بخجل: صلاح ممنوع الدكتوره قالت
صلاح: لا وحياه ابوكي بلا دكتوره بلا بتاع انا خلاض
شاهي: بضحك: هههههه مجنون
صلاح: بس بحبك.

على الجانب الآخر
في منزل امير
كانت والدته تنتظر رجوعها وحدها فقد نامت ياسمين اخيرا من شده البكاء
امير: مساء الخير.
الام: مساء النور اتاخرت ليه
حكي لها امير ما حدث لمرام
الام بحزن: ربنا معاها وينجيها
امير: بدهشه: بتدعيلها
الام: طبعا يا ابني دي بنت والعيب على امها هي اللي اثرت في تربيتها
امير: بتنهيده: ما علينا ياسمين فين
الام: نامت يا عيني عينيها ورمت من العايط
امير: ماما
الام: نعم يا ابني.

امير: وهو ياخذ نفس عميق: انا بحب ياسمين وعاوز اتجوزها خلاص معنتش قادر اتحمل.


17-04-2022 12:23 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [39]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif رواية حبيب الروح
رواية حبيب الروح للكاتبة لولو الصياد الفصل الأربعون والأخير

امير وهو ياخد نفس عميق: انا بحب ياسمين وعاوز اتجوزها خلاص معنتش قادر اتحمل
الام بجديه: انا عن نفسي نفسي في كده لكن هي صغيره يا امير وكمان هل هي بتحبك زيك
امير: هي خلاص كملت 18سنه يا ماما من كام يوم وده سن جواز انا بحبها يا ماما
الام: ربنا يهديهالك يا ابني اتكلم معاها
ولكن رد عليهم صوت ياسمين
ياسمين: انا سمعت كلامك يا امير بس صدفه والله انا صحيت وكنت عاوزه ماما اقعد معاهت سمعت كلامك.

الام: وهي تنسحب حتى تتركهم يتحدثون بحريه فهي تشعر ان ياسمين تحب امير كانت ترى نظرات الغيره عليه كلما رات مرام وتري السعاده كلما رجع إلى المنزل وكلما تحدث معها
جلست ياسمين على الكنبه وتحدثت لاول مره بقوه
ياسمين: عاوز تتجوزني بدل مران سد خانه وبس يا أمير
امير: بحب: قسما بالله العظيم انا بحبك يا ياسمين انا بحبك فعلا ومرام شيلتها من حياتي من يوم ما حبيتك
ياسمين: كنت هتتجوزها.

امير بحزن: كنت هتجوزها لان كنت خايف عليكي من نفسي انتي صغيره وفي فرق سن بينا كنت خائف اكون بظلمك معايا وكنت خايف ترفضي حبي زي خوفي دلوقتي بالظبط
ياسمين: بس كده كنت هدمر حياتك.

امير: بس الحمد لله ربنا سترها وانا خلاص معاكي اهو وبطلبك للجواز وبقولك انتي اني بحبك ربنا غير كل شيء جايز لان انا كانت نيتي كويسه مظلمتش حد وكمان انتي اتظلمتي كتير انا بحبك والله بحبك وعمري ما هفكر ازعلك او اجرحك هكون ليكي اب قبل ما اكون زوج يا ياسمين هكون انا حمايتك صدقيني
ياسمين: بتفكير: طيب لو انا مكنتش بحبك ورفضتك هتعمل ايه هتمشيني من هنا.

امير: لا طبعا بس هكون احزن واحد في الدنيا وهفضل ادعي ربنا تحبيني ويحقق املي في الجواز منك بس صدقيني هكون من جوه اتحطمت لاني بحبك حب عمري ما حبيته قبل كده
ياسمين بخجل: وانا كمان
حينها وقف امير بسرعه واقترب منها ونزل على ركبتيه امامها وامسك يدها
امير: بفرحه. لا توصف: انتي بتكلمي جد
ياسمين وهي تشير براسها دليل الموافقه
امير: انا فرحان طاير ونفسي نتجوز حالا
ياسمين: امير انا ليا شرط
امير: اتفضلي حبيبتي.

ياسمين: انا عاوزه ناجل الجواز لبعد الجامعه عاوزه احقق هدفي الاول مش عاوزه احس اني اهملت دراستي بالجواز وانت لازم تساعدني خليها خطوبه ونتجوز بعد الجامعه
امير: ازاي يا ياسمين استني خمس سنوات واكتر
ياسمين: مدام بتحبني هتستني يا أمير
امير: ماشي يا ياسمين بس ليا طلب وياريت مترفضيش
ياسمين: ايه هو.

امير: نكتب كتابنا عاوز أحس انك قربت منك وكمان علشان نكون عايشين سوا وانتي مراتي لو بصتلك او مسكت ايدك او حتى شفتك بلبس بيت تبقي مراتي مش حاجه حرام
ياسمين: وانا موافقه بس
امير: بس ايه حبيبتي
ياسمين: بحزن: كان نفسي بابا يكون وكيلي
امير: ربنا يشفيه تشوف اي حد تاني تختاريه
ياسمين: في واحد تاني عاوزه وكيلي
امير: مين ده...

ياسمين: استاذي ومعلمي استاذ مصطفي الخياط استاذ اللغه العربيه كان في مدرستي وطلع معاش عاوزه هو وكيلي يا امير
امير: طلباتك اوامر
ياسمين: ربنا يخليك ليا يا حبيبي
امير: يا بركه دعاكي يا امه
ياسمين: بابتسامه امير بطل
امير: ابطل ايه ده انا حاسس اني عاوز اتحزم وارقص
ياسمين: بضحك يا عيني عليك كنت عاقل
امير بحب: حبك جنني يا يا اجمل ياسمينه في الدنيا ياسمينتي انا وبس...

وبالفعل بعد يومان تم كتب كتاب امير وياسمين بهدوء وبالفعل احضر لها معلمها وكان وكيلها كانت تشعر بفرحه لا توصف وكانت تتمني من كل قلبها ان يكون معاها احد من اهلها ولكن يكفيها الان امير فهو والدها واهلها وكل ما لها...
بينما الام كانت ترفرف من السعاده وتشعر براحه فقد تحقق حلمها ونجدت ياسمين ابنها من شر مرام.


على الجانب الاخر في منزل صلاح وشاهي
كانت شاهي تقف امام المراه وعلي التخت اكثر من عشر فساتين سواريه كانت غاضبه فقد زاد وزنها وتشعر بضيق بداخلها وكلما قاست شيء وجدته ضيق عليها
كانت تقف غاضبه حين دخل صلاح
ومعه ملك
ملك: شوشو مالك زعلانه ليه
شاهي: علشان شوشو تخنت ومفيش حاجه البسها اروح بيها فرح صحبتي بقيت فيله
صلاح وهو ينفجر بالضحك
صلاح: فيله ايه وضحك بقوه وهو يكمل: ده انتي معصعصه.

شاهي: بعصبيه: صلاح سبني في حالي واطلعوا بره هلبس واحصلكم والا مش مسؤله هعمل فيك ايه
صلاح وهو يمثل الخوف: لوكا انزلي بسرعه لتيته قوليلها تجيب ليكي ايس كريم لحد ما ننزل
ملك: اوك
وبالفعل نزلت مسرعه إلى الاسفل بينما اغلق صلاح الباب واقترب من شاهي وحضنها من الخلف وضمها اليه بقوه
صلاح: انتي زعلانه ليه مش انتي حامل طبيعي وزنك يزيد
شاهي: بس الناس هتضحك عليا.

صلاح: اي ست بتكون حامل بتكون فخوره بكده اهم حاجه ابنها ينزل سليم معافي وبعدين لو انتي زعلانه على شكلك ممكن تجه...
كان صلاح يقولها وهو يتقطع من الداخل ولكن لا يهمه سوي سعادتها وكان يعلم انها سترفض بالطبع وهو مجرد كلام لكن يقسم على جثته ان يفعلها
ولكن لم يكنل كلمه الاجهاض فقد لفت شاهي راسها بسرعه ووضعت يدها على فمه
شاهي: اوعي تكمل كفايه انه رمز حبنا وانه حته مني ومنك وهو اغلي عندي من اي حاجه.

صلاح بمشاكسه: وانا فين
شاهي وهي تشير إلى قلبها
شاهي: انت هنا انت يا صلاح
صلاح: بمشاكسه: طيب البسي يا حلوه بسرعه علشان انا كمان شويه مش مسؤل عن نفسي
شاهي وهي تبعده عنها
شاهي: امشي يا صلاح وبطل تعطلني
صلاح: دلوقتي بقيت بعطلك مش كنت حبيب الروح
شاهي: وهي تضحك: صلاح هس
صلاح: تمام يا فندم.

على الجانب الاخر في منزل مريم ارتدت فستان سواريه باللون الأبيض كان رائعه الجمال
حين دخل اخيها اخيرا لياخدها للخارج ليقدمها لكرم
الاخ والدموع بعيونه
الاخ: مبروك يا مريم
وقفت مريم واقتربت منه وقامت بتقبيل يده فهو والدها الان
مريم: بدموع: انا بحبك اوي انت ابويا واخويا
الاخ: وانتي بنتي وسامحيني لو في يوم زعلتك
مريم: عمري ما ازعل منك مفيش حد بيزعل من ابوه.

الاخ: ربنا يسعدك وتكون حياتك سعيده يا حبيبتي وبعدها قال لها ان تنتظر لحظات وخرج ورجع بعد دقائق
وجدت بيده صندوق ذهب ولدتها
الاخ: مبروك يا حبيبتي ده وصيه ماما اديكي دهبها يوم فرحك
مريم بدموع: ربنا يخليك ليا ويرحمهم برحمته
الاخ: وهو يمسح دموعها: مش عاوز اشوفها ابدا عاوزك سعيده ومبسوطه يا مريم
مريم: حاضر بس ليا طلب منك
الاخ: قولي حبيبتي
مريم: سهر
الاخ: سهر مين.

مريم: سهر يا حبيبي بنت ام احمد جارتنا بتحبك اوي وقالتلي قبل كده انت عارف ان انا وهيا صحاب ورافضه الجواز علشانك اتجوزها يا حبيبي وانسي اللي حصل
الاخ: بس
مريم: علشان خاطري صعبان عليا انك تكون لوحدك
الاخ: حاضر يا مريم اوعدك هفكر يله بينا بقي والا العريس هيهرب
مريم: يله يا حبيبي.

وبالفعل خرجت مريم كانت تشعر بالسعاده الجميع حولها كانت صلاح وشاهي يقفوا إلى جانب بعضهم بكل حب وسعاده والي جانبهم ملك شعرت الان باكتمال صوره حياه شاهي واخيرا تم الصلح بينهم واصبحت حياتها سعيده مستقره والتفت براسها وجدت ياسمين وامير ينظرون تلي بعض بكل حب وخجل كانوا لا يتحدثون ولكن نظرات عيونهم لبعضهم تكفي ان تعلم انهم عاشقين والتفت تبحث عن اخيها وجدته يقف إلى جانب سهر يتحدثون بهدوء وكانت البسمه على وجه اخيها شعرت بالراحة بداخلها اخيرا.

مر الزفاف بسرعه ولكن كرم لاحظ التوتر والحزن على وجهها في نهايه الزفاف لا يعلم ما حدث واخير وصلوا إلى الفيلا وصعدوا إلى غرفتهم كان يظن انه الخوف من ليله الزفاف
كرم وهو يقترب منها حتى يخلع طرحتها
مريم: بغضب وهي تزيح يده متلمسنيش
انصدم كرم بقوه: في ايه يا مريم مالك
مريم ببكاء: مالي انت اللي تقولي ازاي جالك قلب تضحك عليا
كرم بتوتر فقد ظن انها علمت موضوع مارلين...
كرم: انا ازاي.
مريم هقولك
فلاش باك...

كانت مريم قد استاذنت منه لتظبيط الطرحه فقد فكت قليلا
وبالفعل دخلت غرفتها وبعد قليل خرجت بحثت عنه وجدته يقف مع شاهي
اقتربت منهم كان ظهرهم لها سمعتها تقول له
شاهي: كويس انك سمعت كلامط لما قلتلك مريم بتحبك وانك اتجوزتها مش هتلاقي حد زيها
كرم: فعلا مريم بنت كويسه جدا وانا فعلا حابب أشكرك انك عرفتيني عليها
بااااااك...

مريم ببكاء هستيري: يعني كل ده كان بس شفقه لانك عارف اني بحبك كل حاجه كانت تمثيل مجرد بنت صعبت عليك لانها بتحبك بس وطبعا بنت خالتك وصحبتي عرفتك كده تقوم انت تعمل شهم وتتجوزني ماهي محترمه وكويسه اسيبها ليها
كرم وهو يقترب منها ويمسك بكتفيها بقوه.

كرم: لو كان كده عمري ما كنت اتجوزتك انا اتجوزتك لاني حبيتك لو تعرفيني كنتي هتعرفي اني مش هتجوز غير اللي تخطف قلبي صحيح شاهي قالتلي انك بتحبيني بس انا جيت واتكلمت معاكي حسيت انك خطفتيني من اول نظره والله العظيم انا حبيتك يا مريم حبيت خبك لاخوكي حبيت طيبتك حبيت رقتك وحنيتك حبيت تدينك حبيت احترامك لنفسك كل ده خلاني اعشقك مش احبك بس
مريم بشك: انت مش بتكدب صح.

كرم: وحياه امي وابويا عمري ما حبيت ولا هحب غيرك
مريم بحب: وانا كمان بحبك واتصذمت من كلامكم كنت فاكره انك مبتحبنيش
كرم: ننسي االي حصل كفايه ضيعتي وقت كتير في الزعل خلاص يا مريم انسي الزعل والحزن انا عاوزه السعاده بس تكون هي حياتنا عاوزه اشوف الحب بينا زي ما كنت بشوفه بين بابا وماما
مريم: حاضر
كرم وهو يضمها من خصرها اليه
كرم: مش بالكلام يا حبيبتي
مريم بخجل: كرم
كرم: عيوني
مريم: بحب: بحبك.

بينما كرم اخبرها حبه بالفعل وليس بالقول جعلها تحلق في سماء العشاق...

بعد مرور ثلاث سنوات...
في الجامعة: بالتحديد بكليه الصيدله دخلت ياسمين كليه الصيدلة من عام ونصف توفي والدها شعرت بالحزن ولكن ايضا فقد ارتاح من الالم بينما امير كان السند والاب والزوج والحبيب
ياسمين: بعصبيه: وطتي صوتك يا امير
امير: اوطي صوتي طيب يله يا مدام
ياسمين بغضب: اوف بقي
وبالفعل ركبت إلى جانبه بسيارته فقد تحسنت احواله الماديه كثيرا منذ ان عمل مع كرم
ظل الصمت مسيطر عليهم حتى وصلوا إلى المنزل.

دخلت ياسمين المنزل وهي تنادي الأم
ياسمين: ماما يا ماما
خرجت الام من المطبخ كالعاده خناق كل يوم من شده غيره امير عليها تعلم ان ابنها يمارس كل سيطرته على نفسه
الام: خير يا اولاد
ياسمين: الاستاذ المحترم بيتخانق في الجامعه وضرب زميلي
امير: ده انا كنت هكسر امه قال ايه جاي يطلب ايدها مني
ياسمين: كان فاكرك اخويا
امير: اه وانا كيس جوافه انا جوزك وخلاص فاض بيا
الام: انا راحه اكمل الاكل بلا وجع دماغ.

امير بعناد: ياسمين انا تعبت خلاص حسي بيا
ياسمين: انا بحبك انت مش في دماغي غيرك
امير: وانا بعشقك انا بحبك بس ارجوكي كفايه كده
ياسمين: كفايه ايه
امير وهو يقترب منها وينظر بعيونها
امير: عاوز انام وانتي في حضني حرام يا ياسمين انا بقيت بفضل في الشغل ساعات اكتر علشان بس اقدر اتحكم في نفسي
ياسمين: اناموافقه ندخل يا امير خلاص انا فضلي سنتين نتحملهم وخلاص وانا عارفه انك مش هتعطلني وهتكون حافز ليا دايما.

امير: وهو يحملها ويلف بيها رهو يضحك بسعاده
امير: بحبببببببببك
الام وهي تخرج وتري السعاده عليهم...
الام: ربنا يسعدكم يارب.

في منزل صلاح وشاهي
كان صلاح يدخل الفيلا حين سمع اغبيه شعبيه غريبه لم يفهم منها شيء ما يسمي الان مهرجانات
ووجد شاهي وملك ومراد طفلهم الصغير
يرقصون بطريقه غريبه ويلبسون نفس الملابس هم الثلاثه
شاهي: ايوه يا لوكا هو ده
مراد: وانا يا مامي
شاهي وهي تقبله: موز الموز يا مراد هو ده
صلاح: من خلفهم: يا حلاوه هو ده فعلا
شاهي بفزع: صلاح
صلاح وهو يغلق التلفاز ويقبل اطفاله بحب
مراد: حلو يا بابي
صلاح: اه حبيب قلبي.

ملك: وانا يا بابي
صلاح: انتي ست البنات بس عاوزكم تروحوا تلعبوا بره عاوز مامي
اطاع الاطفال حديثه بينما هربت منه شاهي وصعدت مسرعه إلى الاعلي وصلاح خلفها حاولت إغلاق الباب ولكنه دفعه بقوه
شاهي وهي تقف على التخت
شاهي: صلاح انا كنت بلعب مع العيال
صلاح: اه والخدم اللي هنا يا حلاوه وكمان ايه لبسك ده شورت ملك ده
شاهي: صلاح بطل رزاله.

صلاح: وهو يخلع ملابسه ويجري خلفها حتى امسكها وحملها بين يديه ووضعها في نصف التخت
شاهي بضحك: صلاح بطل
صلاح: ابطل ايه هو انا لسه عملت حاجه
شاهي: مجنون
صلاح: بس بحبك
شاهي: وهو تمرر يدها بخصلات شعره
شاهي: وانا بموت فيك يا حبيب الروح...

. بينما في منزل كرم ومريم كانت مريم تصرخ بقوه افزعت كرم وخرج من مكتبه سريعا وجدها تجري وراء اطفاله التوام سيف ويوسف
الاطفال وهي تختبي وراء والدها
كرم: في ايه يا مريم
سيف: هتضربنا
يوسف: شريره
مريم: بغضب. ده انا هعضكم
كرم: بهدوء عملوا ايه يا حبيبتي
مريم. بغضب: وقعوا كل حاجه في الثلاجه وبهدلوا الدنيا
كرم: اعتذروا لماما
وبالفعل اعتذر الاولاد من والدتهم وجعلهم والدهم يذهبون للخارج للعب
مريم: بحده: هيجننوني.

كرم: بحبك
مريم: بغيظمن هدوئه. وانا لا
كرم: نعم يا اختي
مريم: بإبتسامه: ايوه انا بموت فيك يا قلبي
كرم: بفرح. يا بركه دعاكي يا امي
مريم: بمشاكسه: ما تجيب اي حاجه ينوبك ثواب وانت حلو كده
كرم: بضحك بس بتكسف
مريم: بضحك هستيري: يخربيتك حلاوتك
كرم: بسخريه: مجنونه العيال واضح جننوكي
مريم بحب: انت سبب جناني من كتر حبي ليك
كرم: وهو يضمها اليه. ربنا يخليكي ليا
مريم وهي تضع راسها على صدره ويخليك ليا.

تم الحكم على مرام 15عام مع الشغل لقتلها اخو سنيه ولكن اصبحت شخص اخر منطوي إلى حد بعيد وتقربت إلى ربها بقوه...
بينما ماتت والدتها من صدمت ما حدث لابنتها...
تزوج اخو مريم من سهر ورزقهم الله بمحمود وكانت ونعم الزوجه المخلصه وكانت دائما تحفزه على ود وزياره اخته
سنيه تزوجت رجل اخر بعد وفاه والد ياسمين وجعل حياتها كالجحيم وتزوج عليها.

اما والده ملك فقد ماتت بسبب ادمانها للخمر فقامت بعمل حادث وماتت وهي مخموره لا تدري ماذا تفعل...
تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
رواية صغيرتي الحمقاء زهرة الصبار
39 1692 زهرة الصبار
رواية انتقام ثم عشق زهرة الصبار
38 1135 زهرة الصبار
رواية لا ترحلي زهرة الصبار
36 1072 عبد القادر خليل
رواية أحببت فاطمة زهرة الصبار
74 1053 زهرة الصبار
رواية لمن يهوى القلب زهرة الصبار
33 685 زهرة الصبار

الكلمات الدلالية
رواية ، حبيب ، الروح ،


 







icon شهيوات أم وليد بيتزا في الفرن
  الكاتب: ميري | لا يوجد ردود
01:57 مساء منذ 6 شهور
icon رواية صغيرتي الحمقاء
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
02:21 صباحا منذ 8 شهور
icon قصة خلف قناع البراءة
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
01:42 صباحا منذ 8 شهور
icon رواية انتقام ثم عشق
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
01:38 صباحا منذ 8 شهور
icon قصة حكاية أم
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
12:41 صباحا منذ 8 شهور
icon قصة جبروت امرأة
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
12:27 صباحا منذ 8 شهور
icon رواية حبيب الروح
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
12:23 صباحا منذ 8 شهور
icon قصة فرحة عمري
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
11:51 مساء منذ 8 شهور
icon سيروم C-Mix لتنعيم وتفتيح البشرة
  الكاتب: Moha | آخر رد من: Hamsasalah
11:41 صباحا منذ 8 شهور
icon رواية لا ترحلي
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: عبد القادر خليل
01:56 صباحا منذ 8 شهور



الساعة الآن 03:05 مساء


وسوم المنتدى



المنتديات