أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى جنتنا، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الرئيسية
الأقسام العامة
القصص و الروايات
قصة جميلة بنت بسيطه فلاحه



قصة جميلة بنت بسيطه فلاحه

تعالو نتعرف علي ابطال روايتناوليد نصار: شاب في العشرينات متجوز واخلاقه عاليه جدا وماسك مجموعه للاجهزه الطبيه العالميهميس .. rwm [ldgm fkj fsd'i tghpi




30-11-2021 10:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [82]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif قصة جميلة بنت بسيطه فلاحه
رواية جميلة الجزء الثالث بقلم الشيماء محمد حلقات خاصة الفصل السابع عشر

مى نزلت ومعاها فهد وآسر الاثنين والاتنين مع بعض مدوا دراعهم لها فهيا ضحكت وحطت ايديها في دراع الاتنين كل واحد من ناحية وسط نظرات غضب من جميلة ومى وأمل كمان علي الرغم من ان جوزها مفيش بس برضه متغاظه منها ..
فهد شاور لجميلته: حبيبي عايزة حاجة !
جميلة بصتله بنظره هو فهمها وسكتت فهو ساب ايد سالي وقالهم يسبقوه وهو راح لجميلته
فهد: مالك يا قمر ! عايزة حاجة !

جميلة بصتله: هو انت حاطط دراعك في دراعها ليه ! يعني ايه لازمتها !
فهد ابتسم: بنت عمي وبعدين ده من الذوق مش اكتر
جميلة: معاها آسر ابعد انت عن الذوق
مى بصتلها وكانت هترد بس سكتت لحد ما فهد باس جميلته في خدها وخرج
مى: ايه معاها آسر دي ! وبعدين يا جميلة !

جميلة بصتلها باستغراب: بعدين في ايه ! انتي قفلتي كل السكك بينك وبين آسر .. خلاص خليها في العيلة بس بعيد عني
أمل اتدخلت: وبعيد عن آسر اخويا انا مقدرش استحمل انتقاداتها في كل حركاتي مجرد اني معدتش هقدر استحمل
جميلة بصتلهم الاتنين: بقولكم ايه انتو الاتنين..

سالي اللي بيني وبينها تجاهلته مؤقتا بس ده لانها صعبت عليا بعد الحادثة وده اللي خلاني اتعامل معاها بذوق فقط لكن تقرب من جوزي هتشوف مني وش ربنا لا يوريكم .. انتي ( بصت لمى ) بعدتي عن جوزك وطالبة الطلاق فقدتي حق الغيرة، وانتي ( بصت لأمل ) سمحتيلها تتمادي في انتقاداك مرة بعد مرة مع انك اجمل وارق واحلي منها مليون مرة بس عارفة عيا بتتفوق عليكي بإيه !

امل هزت دماغها بلأ ومركزة مع جميله اللي كملت: بتتفوق بثقتها في نفسها ! بتمشي رافعة راسها لفوق مع ان بعد اللي مرت بيه المفروض تحط راسها في الارض بس هيا قوية وده اشهدلها بيه ! رافعة راسها وانتي المفروض تعملي زيها ! انتو طاطيتو كتير وتقبلتوا الاهانة مرة بعد مرة لحد ما الطرف اللي قصادك اخد الاهانة والغلط ده امر مسلم بيه .. انتي يا مى قبلتي اهانة جوزك وشكه لان زي ما بيقولو علي راسك بطحة مع ان خلاص الموضوع انتهي وكان لازم توقفي آسر عند حده لكن لانك انتي حاسة بالذنب فكل ما بيتكلم بتقولي حقه وتسكتي لحد ما الموضوع زاد قوي ..

اما انتي يا امل معندكيش مشكلة وحاطة سالي مشكلتك وبتخليها تنتقد وتضايقك مرة بعد مرة لدرجة انك بعد ما هيا اختفت بقيتي بتعملي زيها وبتنتقدي مامتك لمجرد انها حبت وبدئت تشوف حياتها ..
انتو بتدوا للي حواليكم فرصة للغلط، لكن انا لأ ما بسمحش لحد ينتقد او يهين او يقرب من حاجة ملكي .. وفهد ملكي لوحدي ..
مى قعدت: الكلام سهل لانك بره الموضوع
جميلة: خلاص خليكي في الفعل السهل .. اطلقي ده السهل
مى اتنرفزت: لا مش سهل..

جميلة زعقت قصادها: لا سهل وسهل جدا كمان اسهل شيء في الدنيا الهد .. تهدي بيت ده سهل لكن تبنيه ده اللي صعب يا مى .. انتي استسهلتي تهدي بيتك مع ان الصح كنتي وقفتي في وش جوزك ومنعتيه يتمادي في اهانته او شكه .. شكه فيكي قمة الاهانة وانتي تقبلتي ده مرة بعد مرة .. لازم تقفلي الماضي ده،، لازم تقتنعي من جواكي انتي الاول ان الموضوع ده انتهي ومش من حق اي حد يفتحه تاني مهما يكون ..

أمل: انتي فعلا بتتكلمي وخلاص يا جميلة، انتي ما اتحطيتيش في موقف صعب ولا موقف غيرة ولا نقد من حد
جميلة: انا ما اتحطش ؟ انا ؟ انا كنت موظفة عند فهد وكان خاطب سالي دي ولا نسيتو ! كنت بحبه وكنت بشوفه معاها .. وقدرت اخده وارجعه لقلبي .. انا كنت بموت في كل مرة اشوفها ايدها في ايده ولا دبلتها بتلمع في صوباعه !

بلاش سالي خالص هيام ! تعرفوا ان هيام حاولت تغريه وقالت يمكن يبصلها او يرتبط بيها ! بس برضه عرفت احافظ عليه ودلوقتي سالي راجعة ولو تمادت اقسم بالله انا اقتلها .. انا مش طيبة ابدا زيكم انا شرسة
البنات التلاتة قعدوا مع بعض يتناقشوا وشوية و وليد دخل من بره سلم عليهم
وليد: عمتك فين يا جميلة ؟

جميلة: فوق يا عمو ..
كان طالع بس جميلة وقفته: حددتو معاد امتي ! بابا لسه مكلمنيش
وليد ابتسم: يوم الخميس ان شاء الله
جميلة وقفت: انهو خميس ؟
وليد ابتسم: الجاي مش بعد بكرة ما تقلقيش في وقت تشتروا لبسكم وتجهزوا نفسكم .. صح فهد فين !

جميلة كشرت: اخد سالي وخرج هو وآسر يتعشوا بره
وليد صحح: ده بيزنس يا جميلة مش عشا وعلي فكرة كمان معاهم هيثم
جميلة غمغت: تلاته علي واحد كتير
وليد: قولتي ايه !
جميلة ابتسمت: قولت عمتو منتظراك فوق اكيد
وليد: يالا تصبحوا علي خير يا بنات
وليد عماد عدى أخد أمل ومى مشيت معاهم يوصلوها في طريقهم واخر الليل فهد وصل وكانت جميلة منتظراه
فهد: ايه اللي مصحيكي ؟

جميلة بصتله: مفيش عشا بيستمر الوقت ده كله !
فهد: احنا فعلا خلصنا وقعدنا شوية انا وآسر وسالي
جميلة: مش غريبة انك تنسي اللي سالي عملته كله مرة واحدة كده
فهد: ما نسيتوش يا جميلة .. بس دي بنت عمي وبعدين هيا فعلا اتغيرت واتغيرت كتير كمان ..
جميلة: اتغيرت لدرجة انها عجباك !

فهد ابتسم: مفيش واحدة في الدنيا تعجبني بعد جميلتي وده خليكي واثقة فيه ..
جميلة ابتسمت: فرح بابا الاسبوع الجاي
فهد ابتسم: كويس ربنا يتمله علي خير
جميلة: كان نفسي يأجله لبعد الولادة
فهد بصلها: ليه هتفرق في ايه معاكي بعد الولادة ولا قبلها ؟
جميلة: هلبس ايه وانا بالشكل ده !

فهد ابتسم: وعلشان اللبس عايزة تأجلي فرح ابوكي ! يا حبيبتي اي فستان هتكوني جميلة فيه .. هبقى اخدك تنقي حاجة تليق بست الحسن والجمال اوك !
الصبح الكل بيفطر وسالي سرحانة شوية لحد ما خلصوا فطار
سالي: اونكل وليد كنت عايزة اطلب من حضرتك طلب
وليد: طبعا يا حبيبتي اطلبي
سالي: كنت عايزة حضرتك تيجي معايا مشوار
وليد استغرب: فين !
سالي بتردد: عايزة ازور بابا !

وليد: طبعا اجي معاكي شوفي امتي ونروح
سالي: النهاردة دلوقتي !
وليد بص في ساعته: يالا بينا
اخدها وراحوا وهناك قابلت علاء اللي اتغير كتير جدا واتحول لانسان جديد وسالي كانت وحشاه جدا زي ما هو واحشها جدا
اما في الشركة فكل يوم سالي بتنتشر اكتر في الشركة وتسترد مكانتها المسلوبة
وليد استدعى هيثم لمكتبه..

وليد: هيثم هتروح المستشفي (-) وهناك هتقابل دكتورة ليلي كان عندها مشكلة في جهاز هناك شوف ايه مشكلتها
هيثم: حاضر يا افندم .. طيب لو في فعلا مشكلة في الجهاز ؟
وليد: لو هيتصلح صلحه ! لو لأ هاته ونبعتلها غيره او نوفره لو مش موجود
هيثم اتحرك وراح هناك علي المستشفي وانتظر بره مكتب الدكتورة ليلي لان عندها مريضة
الباب اتفتح وخرجت الدكتورة ليلي وهو راح ناحيتها واتفاجيء ان المريضة دي مى فسلم عليها
مى: انت هنا ليه !

هيثم: الدكتورة عندها مشكلة في واحد من الاجهزة
مى بصت لليلي: جهاز ايه !
ليلي: انتي المفروض ترتاحي يا مى !
مى: انا هشوف بس معاكم الجهاز وبعدين دكتورة فوزية طمنتني علي الوضع
ليلي اخدتهم اوضه العمليات وعرضتهم عليهم الجهاز اللي فيه مشكلة وهيثم بدأ يتعامل معاه ومى مرقباه وبتقول رأيها من وقت للتاني وليلي متبعاهم لحد ما هيثم وقف: لازم اخد الجهاز معايا علي المعمل وهنجربه ولو ما نفعش هنبعت غيره
ليلي: تمام .. هبعتلك حد يوصل معاك الجهاز للعربية .. مى هتيجي معايا ولا هتروحي ؟

مى ابتسمت: لا هروح
ليلي سبقتهم ومى خارجة هيا وهيثم وبيتكلموا مع بعض في الجهاز وايه المفروض يتم !
ماشين مع بعض وفجأه مى بتبص قدامها كان آسر قصادها ونظراته بتطلع شرار
مى كانت هتبدأ تبرر بس افتكرت كلام جميلة وأخفت توترها وخوفها وبصت لهيثم بتكمل كلامها وده جنن آسر بزيادة
هيثم بقلق وهمس: علي فكرة جوزك قدامنا !

مى: شيفاه
هيثم: انا مش عايز اسبب مشاكل اكتر من كده هو مش مقتنع بفكرة الصداقة او اي افكار صراحة
مى: هو حر ما تشغلش بالك بيه وكمل في طريقك عادي
عدوا من جنبه بس آسر في حالة ذهول لحد ما مى بقت جنبه ومكمله مسكها من دراعها بعنف
آسر: انتي ايه مش شيفاني يعني ولا بتستعبطي ؟

مى شدت دراعها منه وبصت لهيثم: روح انت يا هيثم هبقى اكلمك بعدين .. حدد مع الشلة المعاد اللي هتتقابلوا فيه وكلمني بلغني وانا معاكم ! يالا باي
هيثم هز دماغه و مشي مستغرب ومش فاهم معاد ايه وشلة ايه اللي بتتكلم عنها بس مارضيش يستفسر
آسر بعنف: ايه ده ؟ معاد ايه وشلة ايه ! انتي فاكرة نفسك هتعملي ايه ؟

مى بقوة هيا مستغرباها: هخرج مع اصحابي اللي قاطعتهم علشانك.. هعيش حياتي يا آسر .. انا غلطت في يوم اه بس مش هفضل عمري كله ادفع تمن الغلط ده .. من النهاردة اصحابي وزمايلي وشغلي بره نطاقك .. انت اصلا كلك علي بعض بقيت بره نطاقي .. وعلي فكرة انا لسه طالبة الطلاق يعني اصلا مالكش حكم عليا .. وحتي لو ليك وحتي لو رجعنا اصدقائي ما يخصوكش ابدا .. انا اكتفيت منك ومن سيطرتك .. بعد اذنك..

آسر جه يمسكها تاني من دراعها الي انها رفضت تقف وبصتله: كلامي خلص خلاص
وسابته ومشيت وهو في حالة ذهول تام
رجع علي الشركة متغاظ وهيولع وجري علي مكتب هيثم فتح الباب بعنف كانت سالي معاه اللي اتفزعت من فتحة الباب بالشكل ده
هيثم وقف: علي فكرة انا مش هسمحلك تتمادي اكتر من كده
آسر تجاهل كلامه: كنت في المستشفي ليه ؟

هيثم باقتضاب: شغل
آسر: شغل ايه ؟
هيثم: ده تروح تسأل خالك وليد بيه مش انا ودلوقتي اتفضل عندي شغل
آسر كان هيتخانق بس اتراجع علشان خاله والكلام والمنظر العام بص لسالي
آسر: بتعملي ايه انتي هنا ؟
سالي رفعت حاجب وبصتله: لا انا مش مى .. انت ما تسألنيش بعمل ايه او ليه ! هيثم اقعد نكمل كلامنا .. آسر بتعطلنا .. اتفضل من هنا
آسر مشي هيولع من الكل وملقيش غير فهد يروحله وحكاله اللي حصل وفهد ساكت
آسر: ساكت ليه !

فهد: هقولك ايه يعني !
آسر: قول اي حاجة !
فهد: انت غبي وبتخسر ولو استمريت هتخسر اكتر واكتر وبدال ما بتحاول تصلح بتهد وبتكسر كل علاقاتك
آسر: بغير يا فهد
فهد: مش مبرر الغيرة اه بتضايق بس مش لدرجة انك تحاسب مراتك علي الكلمة والنظرة والابتسامة واوصل للشك .. سيطر علي اعصابك
آسر: انت مش حاسس اصلا باللي انا فيه بعد اذنك
فهد وقفه: انت متخيل اني ما بغيرش علي جميلة مثلا !
آسر: مش زيي..

فهد: طبعا مش زيك لان انا بغير مش بشك وده الفرق، الغيرة جميلة ولذيذة لكن الشك بيقتل يا آسر وبيدمر اي بيت يدخله وانت اهو بيتك بيتهد وبنتك هتتولد من غير اب .. مع ان ابوها موجود بس غبي حبتين
آسر مشي من عنده وهو شوية ودخلت جميلته عنده شايلة ماسة
فهد استغرب: ماستي الحلوة ! جيتو ازاي وامتي !
قام استقبلهم الاتنين وقعدهم: ماما فين !

جميلة: راحت لحبيبها طبعا
فهد ابتسم وبيلاعب اخته: قد ايه البنوتة دي جميلة! سبحان الله اللي يشوفها دلوقتي ما يشوفهاش وهيا لسه مولودة
وليد كان معاه رجل اعمال اسمه مجدي عبدالحميد المفروض انه واحد من اللي هيساعده في المشروع الخيري
جميلة دخلت بابتسامة: حبيبي
قطعت كلامها لما لمحت حد مع وليد اللي وقف طبعا وخرج من مكتبه يستقبلها
وليد: ايه المفاجأة الجميلة دي تعالي
جميلة بتردد: هجيلك بعد ما تخلص..

وليد مد ايده لها: لا تعالي .. احنا تقريبا خلصنا .. ده استاذ مجدي عبدالحميد واحد من الشركا في المشروع الخيري .. استاذ مجدي دي جميلة مراتي
مجدي بص لجميلة قوي من تحت لفوق .. فستانها الواسع الجميل والطويل والحزام الرقيق محدد وسطها الرفيع وطرحتها اللي ارق وبياضها وجمالها مجرد انها آية من الجمال..

مد ايده لها وهيا ترددت بس مدت ايدها فمجدي سلم عليها وضغط علي ايدها ورافعها يبوسها وهيا اتوترت وبصت لوليد اللي مسك ايدها وشدها: سوري بس مراتي ما بتسلمش علي حد .. المهم نكمل كلامنا بعدين
مجدي عنيه علي جميلة: دي مراتك فعلا ! بس انت متجوز من زمان اتجوزت امتي تاني ؟
وليد بصله وزق جميلة لوراه: ما اتجوزتش تاني دي مراتي
مجدي بص لوليد بذهول: مراتك انهي !

وليد: معنديش غيرها اصلا
مجدي بذهول: انت عايز تفهمني ان دي والدة فهد ابنك ! دي ؟
وليد اتضايق: ايوه هيا والدك فهد .. اعتقد كده اجتماعنا خلص هنشوف باقي الشركا ونتكلم بعدين
الباب خبط وفتح كان فهد ومعاه مراته جميلة ومحدي بصله قوي وبص لمراته الحامل والبيبي اللي فهد شاله
مجدي لوليد: ده فهد ابنك صح ؟

وليد بغيظ: ايوه فهد ابني ومراته
فهد قرب وعطي ماسة لامه وسام علي مجدي
مجدي: معلش سؤال فضولي لما دي مراتك وحامل البيبي ده مين !
فهد ابتسم: اختي الصغيرة
مجدي بص لوليد: دي بنتك ! من مراتك دي
وليد بغضب: علي فكرة اسئلتك بقت اوفر جدا
مجدي: سوري وليد بس انت حالة استثنائية .. فهد فرصة سعيدة .. هانم الصغيرة فرصة سعيدة بس ممكن سؤال ؟

وليد كان هيطرده بس جميلة مرات فهد ابتسمت وردت: اتفضل
مجدي: انتي في علاقة بينك وبين زوجة وليد باشا ؟
جميلة ابتسمت: اه عمتي
مجدي ابتسم: اه نفس الجمال
جميلة ابتسمت جامد: ونفس الاسم .. انا اسمي علي اسمها جميلة
فهد بصلها قوي
مجدي: اسم علي مسمى ما شاء الله..

فهد هنا مسك مجدي من دراعه: فرصة سعيدة جدا استاذ مجدي اتفضل الباب من هنا
خرجه وقفل الباب وبص لمراته
فهد بتريقة: نفس الاسم ؟ ايه نفس الاسم دي وبعدين بتقولي اسمك ليه لراجل عينه زايغة بالشكل ده ! لا وبتضحكي لما قالك اسم علي مسمى ! انتي بتهرجي
جميلة ابتسمت: راجل جنتيل ( بصت لعمتها ) عمتو هجيب شنطتي من مكتب فهد تكوني حصلتيني..

خرجت جميلة وفهد بص لابوه اللي قاعد علي مكتبه وبصلها وهيا خارجة
فهد لابوه: الراجل ده ما يدخلش الشركة تاني
وليد بصله وفهد جري وري مراته اللي راحت علي مكتبه
جميلة انتظرت خروج ابنها وبصت لجوزها
جميلة بتوتر: وليد انا
قاطعها بحزم ولهجة اول مرة يتكلم بيها: ولا حرف يا جميلة واتفضلي شوفي رايحة فين !

جميلة: حبيبي بس اسمعني
وليد زعق: جميلة روحي دلوقتي بدال ما اقول كلمة نندم عليها .. اتفضلي لينا بيت نتكلم فيه واوضة نوم نقفل بابها علينا مش هنا في الشركة اتفضلي
جميلة خرجت بدون ما تزود حرف وراحت لمكتب فهد اللي مع مراته
فهد: ايه ده بقى ان شاء الله
جميلة بابتسامة: ايه يا حبيبي راجل دمه خفيف وبيفهم في الذوق
فهد مسك جويلة من دراعها وبيتنفس بصوت عالي: قسما بالله يا جميلة..

جميلة بصتله بعنف: بتقسم بإيه يا فهد
فهد: اقصري الشر يا جميلة
جميلة بصت لفهد: شايف انت حاسس بايه ؟ بنار جواك صح ! راجل تاني نظرته معجبتكش، مجرد نظرة، ده اللي بحسه يا فهد كل ما تضحك او تهزر مع واحدة او حتي هيا تهزر وتتكلم ..
فهد بصلها: انا عمري ما ببص لواحدة غيرك
جميلة ببساطة: وانا عمري ما هبصله
فهد زعق: انتي غير .. انتي مراتي..

جميلة بتحدي: وانت جوزي .. الغيرة ما بتفرقش بين راجل وست .. احساس الغيرة بيكوي يا فهد .. بيوجع والثقة ملهاش علاقة بالغيرة يا حبيبي ..
مامته دخلت وجميلة انسحبت بهدوء معاها
اخر النهار الرجاله روحت بيتها
وليد دخل اوضته وكانت جميلة شايلة ماسة فحطتها وراحت لجوزها
جميلة: وليد اتكلم معايا !

وليد بغضب مكتوم: لا مش هتكلم معاكي يا جميلة
جميلة بدموع: طيب انت زعلان ليه
وليد زعق: انتي عارفة كويس جدا زعلان ليه !
جميلة بصت للارض: انا بس اتفاجئت وبعدين ده شريكك
وليد بصلها ومسكها من دراعاتها وزعق: تولع الشركة علي فيها ده ما يديكيش الحق ابدا انك تسمحي لراجل يمسك ايدك ! من امتي بتسلمي علي رجالة بإيدك ؟ من امتي بتسمحي لحد يشارك وليد حبيبك في حاجة تخصه ! ده كمان كان هيبوس ايدك !

جميلة بصتله: والله كنت هشدها
وليد زعق: وتسمحيله يلمسها ليه ؟ يعني انا مش قادر افهم ازاي تمدي ايدك وتخطيها في ايد راجل غريب عنك ؟ علشان شريكي ! ليه شايفاني انا ايه قدامك بالظبط ؟
جميلة عيطت: آسفة والله
وليد قاطعها: مفيهاش اسف دي يا جميلة ..
سابها ودخل الحمام وبعدها غير هدومه وخرج..

فهد دخل اوضته وتجاهل جميلته ودخل علي الحمام علي طول ووقف تحت الدش متغاظ منها وانها قدرت تحرق دمه كده .. تخيل ان الميه الساقعة هتطفي غضبه وتهديه بس بالعكس متغاظ اكتر واكتر .. قفل الميه ولف فوطة عليه وخرج وبيعمل كل حاجة بعنف وجميلة هادية تماما لدرجة مضايقة فهد اكتر واكتر
مسك فوطة نشف بيها شعره بعنف وبعدها ميك الفرشة ومرة واحدة حدفها بعنف علي التسريحة وقعت كذا حاجة وهيا قامت بمنتهي الهدوء ومسكت ايديه الاتنين
جميلة: حبيب عمري كله..

آسفة اني ضايقتك النهاردة واوعدك مش هتتكرر تاني .. انا عارفة ان الرجاله غير الستات في الغيرة وتحملهم غيرنا بس كان لازم تحس ولو مرة بالنار اللي بتكون جوايا يا فهد .. بتجنن زيك كده لما واحدة تبصلك او تعاكسك .. وده مالوش دعوة ابدا بالثقة لاني بثق فيك وثقة عامية كمان .. بس دي غيرة يا قلب جميلة
فهد بصلها وبدأ يهدى نوعا ما: لو اتكرر الموضوع ده تاني انا..

قاطعته بانها حطت ايديها علي رقبته: مش هيتكرر ابدا ..
فهد بصلها وهيا مبتسمة وايديها بتلعب في شعره ورقبته
فهد: راجل قتم
جميلة ابتسمت: جدا ولو انت مش موجود كنت عرفته قيمته كويس ومركزه
فهد ابتسم وحط ايده في شعرها ومسكه وشده بعنف محبب: وما عرفتيهوش ليه !
جميلة رفعت دماغها مع شدة ايده وابتسمت: انت موجود تتعامل معاه ..

لاحظت ان فهد مش سامعها هو بس مركز مع حركة شفايفها فابتسمت
فهد: انتي عارفة ابتسامتك دي بتعمل ايه في اي راجل
جميلة: ايه !
فهد: بتجننه وعلشان كده انا بتجنن لو ابتسمتي لاي حد غيري .. فاهمة !
جميلة باغراء: لا مش فاهمة .. فهمني اكتر ابتسامتي بتجننك ازاي
فهد ابتسم واتقابلت عنيهم في نظرة تحدي لان جميلة المجنونة دي هيا حبيبته ...

وليد قضى ليلته كلها زعلان من جميلة اه معاها بس عاطيها ظهره وده جننها وكل ما تحاول تقرب بيصدها بدون ما ينطق حرف
الصبح قام لبس وخارج من الأوضة بس بيفتح الباب لقاه مقفول بص لجميلة
وليد: ايه ده !
جميلة وقفت وقربت منه: مش هتخرج وانت زعلان مني .. كفاية الليل كله زعلان
وليد: جميلة افتحي الباب
جميلة: مش هفتح يا وليد
وليد: انتي بتكسري كلامى يا جميلة..

جميلة قربت منه ومسك جاكتة بدلته: ولا عاش ولا كان اللي يكسر كلام وليد نصّار
وليد: طيب افتحي الباب
جميلة شدته عليها شوية: حقك عليا .. انا عارفة يا وليد ان حرام السلام بالإيد وانه راجل غريب وقضيت الليلة كلها استغفر ربنا وربنا هيغفرلي غلطتي دي انا واثقة في كده لكن انت
وليد بصلها: انا ايه ! انا ايه يا جميلة ! ازاي تخيلتي اني ممكن اقبل راجل يبوس ايدك او يبصلك باعجاب او نظرة ما تعجبنيش
جميلة دموعها نزلت: حقك عليا..

وليد بصلها قوي: تعرفي ان الراجل ده شاركني في حتة منك ! لمس ايدك يا جميلة، لمس مراتي انا .. حبيبتي انا .. انتي كلك علي بعضك بتاعتي انا وملكي انا ومش مسموح حتي حد يشاركني بنظرة .. انا ايوه عمري ما اتكلمت في تصرفاتك او لبسك او فرضت عليكي حاجة بس ده لانك ديما حاطة حدود بينك وبين اي حد وبالتالي انا عارف ان في أسد في ظهري ديما .. غبت عشرين سنه وانا كلي ثقة تامة انك بتاعتي انا ومنتظراني فتخيلي صدمتي امبارح وانا بشوف راجل بيرفع ايدك لشفايفه يبوسها .. كويس اصلا ان ابنك دخل لاني ساعتها كان ممكن اقتله او ارميه من الشباك..

جميلة بحب وندم: حقك عليا غلطة عمرها ما هتتكرر تاني ابدا
وليد بصلها: وعد ؟
جميلة ابتسمت: طبعا وعد وعهد عليا
وليد: ينفع بقى تفتحي الباب علشان اتأخرت..

جميلة ابتسمت وفتحت الباب وهو بعد ما خرج رجع بعدها باس ماسة وبيكلمها: امك مزعلاني منها كتير ودي اول مرة هخرج من غير ما المسها
باسها مرة تانية وخارج مسكت كمه وهو وقف قصادها بدون ما يلتفت لها
جميلة: تهون عليك بنتك الكبيرة
وليد بصلها وكل دفاعاته انهارت تماما فشدها عليه وطلع غيظه وكبته .. زقها علي السرير وقلع جاكت بدلته وقبل ما يقرب بص للباب وراح قفله من تاني بالمفتاح

آسر راح لمى بس رفضت حتي تقابله مجرد مقابلة ..
آسر راح لفهد البيت
فهد نزله: خير
آسر: مى في النادي مع شلتها .. تعال نروح
فهد بصله: نروح فين ؟
آسر: النادي
فهد بصله وقبل ما يرد نزلت سالي: مين جايب سيرة النادي ..

آسر بصلها: انا اشمعنى
سالي: خدني معاك .. عندي معاد هناك
فهد: خد سالي هيا تروح معاك
آسر مسك فهد من تيشرته: سالي بتقول عندها معاد انا عايزك انت معايا .. انجز بقى
فهد: اوووووف منك حاضر هغير استنوني
طلع وعرض علي جميلة تروح معاه بس رفضت وهو راح مع آسر وسالي
آسر: هناك اهم
سالي: اه دي شلة هيثم
آسر بصلها: انتي جاية هنا لمين ؟

سالي ابتسمت: للشلة دي .. ما تيجوا
فهد بص لآسر اللي بصله
فهد: ومالو يالا يا آسر
آسر شد فهد وهمس: انت هتروح تقعد معاهم
فهد: ايوه مش انت عايزاها قصاد عينك كده هتكون قصاد عينك وتثبتلها انك بدئت تتغير وتتقبل اصحابها وانك هتبقى انسان جديد
آسر: بس انا ممكن اولع فيهم كلهم..

فهد: تعلن تتعايش مع الاحساس ده .. راقب مراتك وتعاملتها وشوف هل تعاملتها تستدعي تصرفاتك دي ولا عادي .. تعال
الكل اتفاجيء بآسر وفهد بس تقبلوهم عادي وكانوا مرحين جدا وخصوصا سالي اندمجت معاهم جدا اما هيثم فضل مراقب الكل واحد وري واحد ومراقب مراته وضحكاتها وكلامها وحس انها عادية .. نظراتهم كمان لها عادية .. نظراتهم بريئة مفيهاش خبث او اعجاب .. مجرد زمايل .. حس انه متلخبط ومش عارف يعمل ايه او يتصرف ازاي !

الكل روح وفهد اصر انهم يوصلوا مى اللي فضلت طول الطريق ساكتة ما نطقتش بحرف واحد لحد ما نزلت
فهد: وصلني بقى انجز
آسر بصله وقال بلهجة موجعة: فهد انا مى وحشاني قوي
فهد ابتسم بحزن: عارف بس انت اللي واقف بينكم .. انت وافكارك
آسر بوجع: كان نفسي اكون اول حب في حياتها !
فهد باستغراب: وهو انت مش اول حب ؟

آسر: حبت علاء قبلي
فهد: لا طبعا محبتوش ابدا .. ده كان انبهار وعيلة طايشة مش حب ابدا .. آسر ينفع اسألك سؤال خاص ؟
آسر: اسأل هو انت غريب يعني عني
فهد: انا عارف ان علاء اتجوز مى بس ... هو انت ! اقصد هيا كانت ؟
آسر: انا ايه وهيا ايه ؟
فهد بحرج: مش انت كنت اول حد في حياتها ؟

آسر بصله شوية وبعدها فهم: طبعا انا كنت اول راجل في حياتها
فهد بارتياح: امال ايه بقى ! بتعاقبها علي ايه يا آسر ! انا تخيلت ان علاء اتجوزها بجد وانت مش قادر تتخطى ده ؟
آسر: لا ملهمسهاش .. بس صورلها الفيديو اياه لكن ما لمسهاش..

فهد: يعني انت اول راجل فعلا في حياتها! طيب منكد علي نفسك ليه ؟ عايش في حزن ليه ؟ الحياة اجمل واقصر من انك تضيعها في زعل مالوش معني ابدا .. خد ابويا مثال قدامك الحياة فرقته عن حبيبته قد ايه ! حط نفسك مكانه وانت لا يمكن تبعد عن حضن حبيبتك لو ساعة واحدة .. مى بتحبك بلاش تخسرها ودلوقتي وصلني بقى لعند حبيبتي...


30-11-2021 10:02 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [83]
زهرة الصبار
عضو فضي
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2021
رقم العضوية : 116
المشاركات : 6453
الجنس : أنثى
الدعوات : 2
قوة السمعة : 10
 offline 
look/images/icons/i1.gif قصة جميلة بنت بسيطه فلاحه
رواية جميلة الجزء الثالث بقلم الشيماء محمد حلقات خاصة الفصل الثامن عشر والأخير

آسر وصل فهد وروح علي شقته اللي نادرا ما بيدخلها وفضل يلف فيها ويفتكر مى وضحكاتها وابتسامتها وهدوءها وحبها .. دخل الاوضة اللي عملتها للنونة وشاف هدومها ولعبها وحس انه ممكن يموت لو بنته اتولدت بعيد عن حضنه .. هو عايز مى وبنته في حضنه ولازم يرجعهم ..
الفرح قرب والكل مشغول مع ابتسام وعماد في تحضير شقتهم..

فهد زي ما وعد جميلته اخدها علي اتيليه چاسمين اللي اول ما شافته وقفت تستقبله
چاسمين: فهد نصّار ! تخيلت انك نسيت وعدك
فهد: لا طبعا .. دي مراتي جميلة
چاسمين ابتسمتلها: اهلا بيكي .. فهد بيه كان قالي انك بطلتي تشتري هدوم جديده علشان الحمل .. عندي تشكليه للحوامل خرافه
جميلة ابتسمت: حاليا عايزة فستان مميز لفرح مميز
چاسمين: وماله اتفضلي !

جميلة عمتها اتصلت بيها وقالتلها انها في الاتيليه وعمتها قفلت وقالتلها تنظرها هتروحلها وجميلة ضربت في دماغها تكلم مى وأمل كمان وبالفعل اتجمعوا هناك وجميلة وصلها وليد بنفسه
چاسمين اول ما شافته عنيها لمعت
فهد قرب: اوعي دي مراته بقى المرة دي وحبيبته وممكن تفترسك
چاسمين ابتسمت: يستاهل اجرب حظي بعد اذنك ارحب بيه
چاسمين رحبت بوليد جامد جدا لدرجة مبالغ فيها و وليد عرفها علي جميلته
چاسمين: هتمشي حضرتك زي المرة اللي فاتت ؟

وليد بص لجميلته: لا طبعا المرة اللي فاتت مختلفة المرة دي مع جميلتي وعايز اختار معاها فستانها
چاسمين بنفسها بتختار الفساتين وبتتعمد تلمس ايد وليد او دراعه او تبتسمله وجميلة ملحظاها و وليد مش في باله أصلا ومركز في اختيار فستان لمراته
جاله تليفون فاستأذن يرد وبعد عنهم
چاسمين واقفة متبعاه بعنيها وبعدها اتلفتت لقت جميلة في وشها مبتسمة بطيبتها المعهودة
چاسمين بابتسامة: نكمل ؟

جت تتحرك بس لقت جميلة ماسكة دراعها وده لفت انتباه فهد اللي ركز معاها وانتظر يشوف مامته الطيبة هتعمل ايه في واحدة بتعاكس حوزها صراحة
جميلة: شوفي حركاتك ولمساتك ونظراتك دي ولا هتلفت انتباه وليد حتي .. مش هتهزي شعرة واحدة فيه ..
چاسمين ابتسمت: طيب طالما واثقة فيه قوي خايفة من إيه ؟

جميلة بابتسامتها ما فارقتهاش: مش خوف دي نصيحة يا قلبي ليكي .. كلي عيش في الاتيليه بتاعك لإني بإشارة واحدة مني هقفلهولك لو حبيت .. واوعي تنسي ان انا جميلة نصّار
چاسمين: وليد بيه رجل اعمال جنتيل مش من النوع اللي بيإذي ويقفل ويهدد مش هيسمعلك
جميله قربت منها: تجربي !
چاسمين رجعت خطوة لورى وفكرت..

جميلة قربت منها تاني: وبعدين عندي بجانب وليد فهد ابني وعلي فكرة فهد ده مش مجرد اسم بس لا هو فهد بجد .. فأوعيزتنسي مركزك وتنسي انك هنا بياعة مش اكتر ودلوقتي اتفضلي وريني فساتين عدلة لان كل دول حاجات عادية ما تلقش بعيلة نصّار .. اتفضلي
چاسمين خافت وبعدت عنها جري وجميلة اخدت نفس طويل وبصت لقت فهد وراها متابعها ومبتسم ورفعلها صوباعة بعلامة انتصار وهيا ابتسمت و وليد قرب منها و حط ايده حواليها..

وليد: بتنهجي ليه وقلبك بيدق بسرعة
جميلة بصتله بحب: عندك شك في تأثير ايدك حواليا
وليد ابتسم: لا معنديش يالا نتقي فستان يليق بملكة الحفل
جميلة: ابتسام ملكة الحفل مش انا
وليد ابتسم: ابتسام ملكة عماد انا جميلتي هيا ملكتي الخاصة ..

كل بنت اختارت فستان اجمل من التاني وعلي الرغم من حملهم الا انهم فعلا كانوا انيقات جذابات جدا.. ويوم الفرح كل واحد اخد ملكته وراحوا علي الفرح الا آسر ومى اللي راحت مع ابوها وامها لفرح خالتها .. آسر اخد سالي وراح علي القاعة وهيا في ايده
الكل فرحان وعماد زي ما يكون مراهق بيتجوز لأول مرة ..

سالي واقفة مع امل اللي متوترة
امل بتوتر: طبعا بتحاولي تكوني ذوق ونش عايزة تقولي علي العيوب والانتقادات اللي شايفاها فيا ؟
سالي بصتلها قوي: انتي اجمل من اي واحدة في القاعة .. وشك زي القمر في ليلة تمامه وجب جوزك وفرحته بيكي ظاهرة عليكي و حملك بيديكي جمال علي جمالك .. انا بحسدك يا امل علي كل حاجة بتملكيها
أمل بصتلها قوي وسالي مسحت دمعة شاردة..

سالي ابتسمت: هتبوظي الميكب وانا لو باظ مش هكون بربع جمالك .. يالا انا هنتشر في الحفلة
سابتها ومشيت وسط دهشة أمل اللي مش مصدقة كلامها
فهد مع جميلته ماسك ايدها
فهد بهمس: هو انا قولتلك قد ايه جميلة انتي
جميلة ابتسمت بعتاب: قولتلي مرة واحدة بس..

فهد: اخص عليا .. ملكة الجمال دي لازم نتغزل في جمالها كل دقيقة ودقيقة .. حبيبة قلبي
جميلة بصتله: الفستان حلو صح !
فهد بصلها باعجاب ظاهر: انتي محلية الفستان مش الفستان اللي حلو
جميلة ابتسمت: بس ده ما يمنعش ان الفستان حلو...
وليد مع جميلته
جميلة: تفتكر ماسة هتفضل ساكتة مع علية قد ايه !

وليد ابتسم: نص ساعة
جميلة: طيب كويس
وليد بص لجميله: اديني لحظة وجاي
راح ناحية الدي جي وطلب اغنيه معينه يرقص عليها مع جميلته وبعدها وهو راجع مسك سالي وهمس وهيا بصتله
سالي: متأكد
وليد: طبعا يالا هروح لجميلة
وليد راج لجميلة ومد ايده: طيب تعالي نرقص بقى قبل ما تاخدك مني يالا..

شدها يرقص معاها وبعدها الكل بدأ يقلدهم وليد شد أمل وفهد مع جميلة واكرم وندى وحتي عماد وابتسام .. سالي بتتفرج عليهم و مرة واحدة قامت وراحت لآسر مدت ايدها
آسر: ماليش مزاج
سالي: قوم ارقص معايا حالا .. يالا
شدته وقام معاها وبترقص معاه وعنيها اتقابلت مع مى وحطيت ايديها علي ظهره وعنيها في عنين مى اللي اتخنقت جامد منها .. وكل شوية تتعمد تهمس في رقبته وتضحك وآسر مطنشها وبيرد علي قد كلامها بالظبط ..

مى معدتش قادرة تشوف جوزها في حضن غيرها فخرجت من القاعة بسرعة وهيثم لمحها خرج وراها وآسر تابعهم الاتنين واعتذر من سالي وخرج وراهم
هيثم بيجري ورى مي: مى في ايه مالك
مى مسحت دموعها: مفيش ارجع انت
هيثم: مى في ايه ؟ مالك بس !
مى: مفيش عايزة بس افضل لوحدي
هيثم وقف جنبها بهدوء: مى انتي عارفة انتي مميزة قد ايه بالنسبالي
مى بضيق: لو سمحت يا هيثم..

هيثم: مى انا بحبك ! انتي ما تستاهليش آسر ده ابدا .. مش بيقدرك ولا بيحبك ! انا اللي بحبك ومن زمان واحيد انتي حاسة بحبي
مو بصتله بذهول: انت بتقول ايه ! هيثم انا ما اسمحلكش
هيثم: مى تتجوزيني ؟ انا هكون مسؤل عن بنوتك الجميلة دي
مى علت صوتها: اخرس يا هيثم .. بنتي لها أبوها اللي بيحبها ويتمنالها الرضي وهو مسؤل عنها .. طول عمري بعتبرك اخ ليا لكن الظاهر كنت غلطانة
هيثم: اسر ما يستاهلكيش يا مى..

مى: وانت اللي تستاهلني ؟ انا حوزي آسر يا هيثم ومش هسمحلك تتخطي حدود ادبك معايا ومن هنا ورايح تتكلم معايا بحدود وما ترفعش الالقاب بينا تاني .. بعد اذنك
مشيت وسابته وخرجت بره الفندق كله اما آسر اللي كان واقف وهيتدخل رجع مبتسم للقاعة
هيثم دخل القاعة وراح واقف مع سالي ومراقبين الكل حواليهم وهما الاتنين ساكتين
هيثم: لحد امتي يا سالي هنفضل في التمثيلية السخيفة دي ! انا تعبت منها وتعبت من نظرات الكل الغريبة دي..

سالي بحزن: علي الاقل انت غريب لكن انا منهم وكلهم نظرتهم ليا مليانة كلام كتير زي ما يكونوا عايزين ينفجروا فيا ! كلهم متحفزين
هيثم: طيب كفاية بقى
سالي: لما نوصل للي عايزينه
هيثم: وبعد ما نوصل ؟
سالي بزعل: هرجع لمكان ما جيت
هيثم بصلها: هتسافري تاني ؟

سالي: طبعا هسافر .. انا ما بقتش بقدر افضل هنا كتير
هيثم بصلها ومد ايده لمس طراطيف ايدها: وانا ؟ اوعي تقولي انك مش حاسة بيا !
سالي سحبت ايدها بعيد: انا هخلص اللي اونكل وليد طلبه مني وهسافر في نفس اليوم ولولا اني مديوناله بحياتي مكنتش رجعت مصر
هيثم: بس رجعتي وده المهم
سالي: رجعت لانه طلب ومكنش ينفع اتأخر .. بعد اذنك يا هيثم
سابته وراحت ناحية وليد اللي ابتسملها
وليد: مالك ؟

سالي بدموع: تعبت وعايزة امشي
وليد: كلها نص ساعة وهنروح
سالي: انا اقصد امشي من مصر !
وليد بصلها: لسه ما تعبتيش من السفر والغربة يا سالي ؟
سالي: ده نصيبي واتعودت عليه
وليد: نروح ونتكلم في البيت..

اخر الليل كل واحد روح علي بيته و وليد طلب من الكل يتجمع عنده تاني يوم وبالفعل كلهم اتجمعوا بناءا علي طلب
فهد: خير يا بابا في ايه ! جمعتنا كلنا كده
وليد ابتسم: خير ! بس في قرارين مهمين اخدتهم وعايز ابلغكم بيهم
الكل مترقب ومنتظر ايه القرارين دول
وليد: الاول هيثم كلكم عارفينه طلب ايد مى مني..

نبيلة بصتله: ايه الهبل ده ؟ دي متجوزه ولسه في عدتها اصلا .. عدتها لسه مخلصتش اصلا فما بالك بالحمل والولاده
وليد بص لامه: هو مش هيتجوز بكرة
آسر بنرفزة: ولا بعده ولا في اي يوم تاني
وليد بصله: ده شيء ما يخصكش ..

مى ابتسمت من كلام وليد مع آسر بس ابتسامتها اختفت لما وليد كمل كلامه
وليد: وانا طبعا وافقت وبعد ما عدتها هتخلص هعملها الفرح بنفسي
آسر وقف وخبط بإيده علي التربيزة: مين ده اللي يتجوز ؟ مى مراتي
وليد بهدوء: مى طالبة الطلاق منك وهتطلق
آسر: مش هطلق..

وليد: مكملتش كلامى لسه
آسر: عندك ايه تاني تقوله
وليد: عندي .. سيادتك انت كمان هتتجوز
آسر بتريقة: وهتجوز مين ؟
وليد: هتتجوز سالي بنت عمك
الكل بص لوليد باستغراب
وليد: كلنا عارفين اللي سالي اتعرضتله والحادثة اللي حصلت وطبعا ابن عمها اولي بيها من اي حد تاني ... فآسر يتجوزها..

فهد: بابا مش من حقك تقرر امور زي دي
وليد: سيبتلهم هما يقرروا بهدلوا الدنيا فأنا هقرر نيابة عنهم المرة دي
آسر خبط بايده: محدش هيتجوز مراتي، مى مراتي ومفيش قوة علي الارض هتغير ده
وليد: انا كلمت المحامي يمشي في اجراءات الخلع وايام وهيجلك امر المحكمة
آسر: بأي حق بتقرر نيابة عننا .. لا يا خالي ده مش هيحصل
وليد: مراتك اصلا طالبة الطلاق انا مش بألف
آسر: طلاق مش هطلق..

وليد تجاهله: المأذون هيجي بالليل علشان يكتب كتابك انت وسالي
آسر: مش هيحصل ... فاهمين مش هيحصل مى قولي حاجة .. هتسمحيلهم يبعدونا عن بعض ؟ مى انطقي
وليد: هتقول ايه هيا قالت خلاص
نبيلة: وليد كده غلط ده مش قرارك..

وليد: لا قراري هما طلبوه وده القرار النهائي المأذون قدامه ساعتين هيكتب كتاب آسر وسالي
آسر زعق: انا مش عيل صغير هتجوزني غصب عني .. عايز تستر سالي جوزها لفهد ابنك
وليد: فهد متجوز ومستقر في جوازه انا مش هخرب بيت ابني
آسر: مش هتخرب بيت ابنك لكن تخرب بيتي !

وليد: هو فين بيتك ده .. انتو منفصلين بقالكم قد ايه ! ومى رافعة عليك قضية خلع يعني مفيش بيت اصلا
آسر بص لامه ولمى: حد فيكم يتكلم ..
مى وقفت: بعد اذنكم انا ماشية
خرجت بسرعة وآسر بصلهم وخرج وراها بسرعة مسكها قبل ما تخرج و وقفها
مى: سيبني يا آسر
آسر: ما انا سايبك ! عايزاني اسيبك لحد امتي ؟ لحد ما تتجوزي هيثم !

مى بصتله وبدئت تضرب فيه: انت اللي عملت فينا كده ! انت بغباءك فرقتنا عن بعض ! انت وبس يا آسر وانا بكرهك .. بكرهك قوي
آسر مسك ايديها الاتنين منعها تضربه وهيا حاولت تخلصهم بس مقدرتش فعيطت جامد ودفنت وشها في كتف جوزها اللي اشتاق لضمها مرة تانية .. ساب ايديها وضمها قوي
آسر: ما يهمكيش من كلام خالي .. انا مش هكون لحد غير ليكي انتي وبس
مى همست: سالي حبيبتك وكنت بتتمناها ؟

آسر رفعلها وشها: كنت فاكر انها حبيبتي .. لكن اكتشفت اني محبتش ولا هحب غير مراتي مى اديني فرصة اخيرة .. فرصة واحدة وبعدها اعملي ما بدالك .. وقدري غيرتي عليكي ..
مى مسحت دموعها: غيرتك علي عيني وراسي لكن شكك اللي رفضاه
آسر رجع وشها تواجهه: مش شك يا مى .. جنون حبي ليكي .. ارجوكي رجعيلي حياتي بقى .. نوريلي بيتي من تاني .. انا مش عارف أعيش من غيرك يا مى ! مش عارف اعيش
مى بصتله وهو عنيه متعلقة بيها: وسالي ؟

آسر: انا وسالي وفهد علاقتنا ببعض غريبة تقدري تقولي اننا زي الاخوات اتربينا مع بعض وخصوصا فهد وسالي كانوا في مدرسة واحدة وكانوا يتما زي بعض فعلاقتنا احنا الثلاثة اقرب منها للأخوات يا مى .. ممكن احنا تهنا في النص وسط الحقد والكره اللي كنا فيه مع ابهاتنا ففكرنا ان احساسينا دي حب لكنها كانت حب اخوي واترجم غلط ولما حبينا بجد عرفنا نفرق بينها .. وليد وجميلة قدروا يورونا الحب الحقيقي بيكون ازاي..

مى: بس سالي بتحبك
آسر: كأخ مش اكتر سواء انا او فهد
مى سكتت وبصت للارض فآسر رفع وشها وخلاها تواجهه: مى كفاية بقى .. ما وحشتكيش ؟
مى بصتله ونظراته موضحة هو وحشها قد ايه
آسر ابتسم: يالا بيتنا
اسر مسك ايدها وواخدها ناحية عربيته بس وقفت مرة واحدة وهو بصلها ووقف: في ايه ؟

مى بتحذير: دي اخر فرصة يا اسر هديهالنا علشان حبنا وحياتنا وبنتنا .. مش هتحمل منك تاني اي اهانات او اتهامات .. فخلي بالك
آسر ابتسم: حبيبة قلبي ابدئي معايا خطوة جديدة .. وان شاء الله مش هتندمي
مى: بلغ خالك علشان المأذون اللي جاي ده
آسر: طيب حطي ايدك في ايدي ونبلغهم مع بعض يالا..

مى حطت ايدها في ايده ودخلوا لجوه والكل عنيه ركزت علي ايديهم و وليد بصلهم: هاه ! المأذون علي وصول
آسر: انا اسف يا خالي .. سالي اخت ليا وهيا عارفة ده كويس بس مراتي وبنتي دول حياتي ومش هقدر اتخلي عنهم
وليد بصلهم: هترجعي بيتك يا مى ! اقول لهيثم ايه !

مى: قوله مى متجوزة وبتحب جوزها وهنعزمه علي السبوع قريب
وليد ابتسم: ربنا يسعدكم
الكل هناهم برجعوهم لبعض وهو اخد مراته ومشي
وليد بص حواليه لعيلته: فين سالي ؟

جميلة الصغيرة: طلعت من شوية لاوضتها
وليد طلع وراها واعتذر منهم وخبط ودخل اوضتها كانت بتجهز في شنطتها
وليد: بتعملي ايه ؟

سالي: مهمتي انتهت .. حضرتك طلبت مني اساعدك يرجعوا لبعض واهم رجعوا
وليد: سالي خليكي هنا وسط عيلتك
سالي دمعة منها نزلت مسحتها بسرعة وبتكمل لم حاجتها: دوري هنا انتهي .. وبعدين انا مش منهم ابدا
وليد: انتي بنت عمهم ومنهم..

سالي بصتله: لا طبعا .. انا شريرة الرواية هنا بدليل ان حضرتك فكرت فيا اني انا اللي هقلب الكل .. انت عارف ان وجودي هيجنن الكل
وليد: انا كنت محتاج حد اثق فيه يا سالي .. مكنش ينفع اجيب واحدة واخاطر انها ممكن تحب آسر بجد او فهد او تخرب بدال ما تصلح لكن انتي كنت واثق فيكي انك هتقدري..

سالي: انا وجودي كان صدمة ليهم .. امل بتقولي انها منتظرة نقدي وتعليقاتي اللاذعة وانا فعلا كنت سيئه جدا معاها .. اعتبرتني اخت لها وانا كنت ديما بحسسها انها قليلة وهزيت ثقتها في نفسها ودلوقتي هيا بتجاهد علشان تسترد الثقة دي .. اما جميلة مرات ابنك فشافت فيا تهديد او كره قديم انا برضه كنت خطيبة فهد في فترة وكانت ديما نظراتها تهديد انا هقتلك لو تخطيتي حدودك..

وليد: كل ده تهيؤاتك يا سالي .. بمجرد ما هيعرفوا انك جيتي هنا بناءا علي طلبي وانك ساعدتيهم يرجعوا لبعض نظراتهم اللي انتي متخيلاها دي هتختفي
سالي بصت لوليد: ارجوك يا عمي سيبني امشي انا كنت استقريت هنا
وليد قرب منها: وهيثم ؟
سالي دورت وشها بعيد وهو رجعها تاني: هيثم طلب ايدك مني !

سالي عيطت جامد و وليد ضمها: يا بنتي الحياة بتمدلك ايديها
سالي بعدت عنه: هيثم محتاج لواحدة نظيفة مش زيي انا ! ده آسر ما سامحش مى انها اتجوزت بابا مع انه كان ضغط وانتقام وما لمسهاش ما بالك انا ! انت نسيت اللي حصلي ؟

وليد: هيثم غير آسر يا سالي .. لو بتحبيه ما تضيعهوش منك
سالي: لو عرف اني مغتصبة مش هيبصلي
وليد: ما تخديش قرار نيابة عنه .. سيبيه هو يقرر
سالي هزت دماغها: انا كلمت المطار وفي طيارة خلال ثلاث ساعات وحجزت فيها .. بعد اذنك يا عمي
وليد: سالي ما تهربيش..

سالي: ده نصيبي وانا تقبلته .. مش هقدر اواجه هيثم واشوف نظرته ليا بعد ما يعرف ماضيا خليه واخد فكرة كويسة عني
وليد حاول معاها لكن رفضت تماما ونزلت بشنطتها وسط ذهول الكل و وليد وقف وسطهم
وليد: طبعا اللي حصل كله كان تخطيطي وسالي كانت جاية هنا بناءا علي طلبي انا اتصلت بيها وطلبت منها تيجي وطلبت منها تضايق الكل
جميلة الصغيرة: ليه !

فهد رد: الغيرة يا جميلة ... الغيرة بتقلب كل الموازين ..
جميلة بصتله: قصدك ايه ؟
فهد: مى لما حست ان آسر ممكن يروح منها خافت وآسر لما حس انه فقدها حارب علشانها
ندى وقفت قصاد سالي: انا مديونالك يا سالي بحياتهم .. خليكي يا بنتي وسطنا
وليد: حاولت ورافضة..

امل راحت لسالي: خليكي يا سالي .. علي فكرة انا بعتبرك اخت كبيرة ليا .. وديما بنتظر رأيك في كل حاجة
سالي ابتسمت: عارفة وآسفة اني زمان كنت بستغل ده غلط .. سامحيني يا امل
امل: سبق وسامحتك يا سالي سبق وكلنا سامحناكي
فهد: فعلا يا سالي .. سبق والكل سامحك
سالي بصتله: انت ما سامحتنيش..

فهد بصله: لما سافرتي اه مكنتش مسامحك مش هنكر ده .. بس انتي رجعتي مختلفة .. مش عارف ازاي بس بمجرد ما شفتك المرة دي حسيت بالاختلاف ده .. وبعدين عرفت بالاتفاق اللي بينك وبين بابا
وليد بصله: عرفت بيه ازاي ؟

فهد ابتسم: عيب ده انا ابنك .. رجوع سالي في التوقيت ده بالذات مش طبيعي وبعدين دخول هيثم لكل حاجة برضه مكنش طبيعي .. غير كده شفتهم الاتنين معاك وبتهمسوا وده اكدلي ان في حاجة بينكم انتو الثلاثة ومسكت هيثم وضغطت عليه وهددته يبعد عن مى بس ساعتها اكتشفت انه بيحب حد تاني غير مى وعلاقته بمى صداقة بحتة من ايام الكلية لكن قلبه بيدق لواحدة تانية .. واحدة مجهزة شنطتها وماشية بدون حتي ما تعرفه..

سالي بصتله بدموع: مش هقدر
فهد: هتجرحيه بسفرك ده
سالي: وهجرحه اكتر بوجودي .. فهد انا مغفرتش لنفسي ماضيا فازاي هتوقع منه هو يفهم ويغفر .. انا لازم امشي
اصرت سالي تمشي ورفضت تماما حد يوصلها غير السواق وانسحبت بهدوء من حياتهم
فهد بص لابوه: ايه هتسيبها تمشي ؟
وليد بص لابنه: انت شايف ايه !

جميلة الكبيرة: انتو لازم تمنعوها .. دي بنتكم ومكانها الطبيعي وسط عيلتها .. نانا قولي حاجة لابنك
نبيلة ابتسمت: ابني مش محتاج لحد يقوله هو هيتصرف وهيتصرف صح
وليد بص لامه ولفهد وطلع موبيله
وليد: ايوه يا هيثم .. سالي طلعت علي المطار ويا تلحقها وتعرف تمنعها من السفر يا تنساها الوووو الووو
وليد لبتسم وبصلهم: مكملش المكالمة وقفل..

فهد ابتسم: اتمني يلحقها
جميلة: ولو ملحقهاش
وليد: هيلحقها ما تقلقيش
جميلة: بفترض لو
فهد ابتسمت: نخليه يحصلها عادي يعني !
جميلة لفهد: بقى كنت عارف ؟ امال ليه حسيتك اوفر مع سالي
فهد ابتسم: كنت بضايقك مش اكتر ..

جميلة ضيقت عنيها وبصتله فهو ضحك ورفع ايديه باستسلام: كنت عايزك تحسي ان سالي مجرد اخت ليا وتتقبليها.. سالي اخت يا جميلة مش اكتر .. بعدين افتكرت ايام زمان كنا علي طول مع بعض عيال ما بتفارقش بعض واتعاهدنا نفضل مع بعض اخوات ونهتم ببعض ونساعد بعض اه تهنا عن بعض بس رجوع سالي المرة دي علشان تساعد آسر فكرني بوعدنا ده لبعض .. فكرني براءتنا واحنا عيال قبل ما الكره والحقد يلوثونا .. وكنت عايزك تتقبليها اخت واحدة واحدة..

جميلة: ماشي يا فهد هتقبلها اخت بس لو
فهد مسك ايدها: مفيش بس ولو دي
هيثم وصل المطار وعنيه بتتلفت يمين وشمال
ولمحها داخله فجري ومسكها قبل ما تدخل من الباب وشدها لبره
هيثم: هتمشي من غير حتي ما تقوليلي ؟
سالي: وليد قالك برضه !

هيثم باصرار: هتمشي من غير حتي ما تودعيني ! يا قلبك يا سالي
سالي: انا ما انفعكش يا هيثم انت تستاهل
قاطعها: انا اللي حدد استاهل ايه وما استاهلش ايه وبعدين مين قالك ان انا اصلا استاهلك ! انتي فين وانا فين ! فلو انتي شايفة اني اقل من اني اناسبك واناسب عيلتك قولي وبلاش الطرق التانيه دي
سالي بتمسح دموعها: انت مش فاهم حاجة وما تعرفش عني حاجة
هيثم: عرفيني يا سالي لكن ما تسيبنيش .. ايه اللي ممكن يبعدني عنك ! انا حبيتك وانتي عارفة ده كويس، ليه البعد بقى ؟

سالي بصتله كتسر واتمنت لو لها حق فيه، اتمنت لو تكون زي امل او مى او جميلة كل ما بتشوفهم في احضان اجوازهم بتتمني ده هيا كمان .. بتتمني دلوقتي ترمي نفسها في حضن هيثم،، عمرها ما حد ضمها بحب .. اكيد هتفرح معاه بس لا لازم تبعد هو ما يستاهلش واحدة زيها ابدا
مسكت شنطتها وماشية فهيثم مسك ايدها بعنف: مش هتمشي فاهمه ؟

سالي: سيبني بقى يا هيثم .. ارجوك
هيثم: مش هسيبك يا سالي ومش هتمشي
سالي زعقت: الله هو بالعافية ابعد بقى عني
هيثم: سالي انا
قاطعه ظابط الأمن: في ايه بيحصل هنا ؟

هيثم: ولا حاجة
سالي بصتله: الراجل ده بيضايقني
هيثم بصلها بصدمة والظابط شاور لاتنين من زمايله يخرجوا هيثم بره
هيثم: سالي ... سالي
سالي مشيت وما بصتش وراها لان دموعها مغرقة وشها ولو بصتله هترجع ..
الكل في البيت منتظر تليفون من سالي او رجوعهم ..

فهد اتصل بهيثم
فهد: ايه اللي حصل انتو فين ؟ هاتها وتعال علي هنا ؟
هيثم: سافرت
فهد وقف: انت ملحقتهاش ؟
ااكل سكت وبص لفهد
هيثم: خلت الامن يطلعوني بره المطار ومشيت .. سابتني ومشيت
فهد: اوووف هيا دي سالي بغباءها علي العموم ما تقلقش يا هيثم .. اهدى انت دلوقتي وسيب ده عليا...

فهد بص لعيلته: سافرت وطلبت الامن يطلعوا هيثم بره
أمل بضيق: من يومها غبية سالي دي .. غبية في كل قرارتها
جميلة الكبيرة بصت لوليد
وليد: ما تبصيليش كده
جميلة: امال ابص لمين ! مش انت اللي جبتها ؟
وليد: عايزة ايه مني يا جميلة ؟

جميلة مسكت ايده: ترجعها وتجوزها لهيثم
وليد بصلها كتير قوي ومسك خدها: هو حد قالك عني اني معايا عصاية سحرية ؟
جميلة ابتسمت: انت عصايتي انا السحرية وعمري ما طلبت حاجة منك الا وانا واثقة تماما انك هتقدر تعملها .. علشان خاطري يا وليد
وليد بحب: خاطرك ايه بس !

جميلة: جوز سالي لهيثم ! مش بحب حد وحيد
وليد اخد نفس طويل: حاضر يا جميلة عمري هجوز سالي لهيثم !
جميلة الصغيرة خبطت فهد في صدره: اتعلم من ابوك
فهد: ما تتعلمي انت من عمتك
جميلة بصتله: شخصية عمتو مختلفة عني كتير
فهد: وشخصيتي غير ابويا كتير
جميلة: وانا بحب شخصيتك دي
فهد ابتسم: وانا بحب شعنونتي دي..

عدى شهر عليهم وفي ليلة جميلة صحيت تصرخ وفهد قام مفزوع واكتشف انها بتولد واخدوها المستشفي والثلاث بنات ولدوا وري بعض كل واحدة في ليلة
رجاله العيلة مع بعض
وليد بتعب: يعني حبكت الثلاثة يولدوا وري بعض ! عارفين لو واحد فيكم مراته حملت مجرد حمل مع الثانيه هنفيه من البلد
اكرم: يخربيت كده ثلاث ليالي كده وري بعض ؟ انا هموت وانام
عماد بتوتر: انتو بتقولوا ايه ! مرات ابني جوه بتولد وانتو بتتكلموا في النوم !

وليد عماد: بابا ما تقلقش هيا هتكون كويسة ان شاء الله
ادهم دخل عليهم وبمجرد ما شاف منظرهم ضحك .. كلهم بصوله وهو بيضحك: سوري سوري
وليد: بتضحك انت
ادهم بضحك: عيلة فقر يخربيتكم .. كل ليلة كده وري بعض .. يعني ريحوا ليلة وتعالو ليلة
وليد: قولهم والنبي
فجأه الكل بدأ يضحك مع ضحك وليد وادهم وصوتهم بقى عالي..

ليلي خرجت علي صوتهم وبمجرد ما لمحت جوزها: انا قلت اكيد انت في ليلة الضحك دي
دكتورة فوزية طلعت طمنتهم علي أمل وابنها
عملوا سبوع واحد حضروا الكل بفرح وحب
العيلة كانت كلها متجمعة بحب
وليد لمح هيثم اللي بارك للكل وماشي بس وقفه واخدوا وقعدوا لوحدهم
هيثم: خير حضرتك..

وليد طلع ظرف صغير وحطه قدام هيثم: ايه ده
وليد: دي تذكرة سفرك لعند سالي وتأشيرة دخولك البلد
هيثم بصله وهيمد ايده بس وليد حط ايده علي الظرف .. الاول لازم تقرر هتروحلها ولا لأ ولازم تعرف حكايتها او حكاية عيلتنا وانا هختار اني اثق فيك يا هيثم
وليد حكي لهيثم حكاية العيلة كلها لحد ما خلص وسكت
هيثم: هو ده سبب بعدها ! الحادثة اللي اتعرضتلها ؟
وليد: الحادثة دمرتها تماما ولسه لحد دلوقتي مدمراها
هيثم: انا مش هعاقبها علشان حادثة او هحاسبها عليها .. هيا ازاي فكرت اني ممكن اتخلي عنها بسبب زي ده ؟

وليد: الراجل الشرقي وطبعه
هيثم: الراجل الشرقي غيور علي بيته واهل بيته بس مش غبي .. واللي يحاسب واحدة علي غلطة ملهاش ذنب فيها يبقي غبي
وليد: هيا شايفة ده عقاب من ربنا
هيثم: واحنا مين علشان نحدد عقاب ربنا ايه او غفرانه هيكون في ايه ! عمي انا بحب سالي وده اللي انا عارفو وده اللي محتاجه في حياتي وانا محتاجلها هيا ( مد ايده ) ينفع تديني التذكرة
وليد ابتسم ومد ايده بالتذكرة لهيثم اللي اخدها ووقف: هرجع بيها..

وليد ابتسم: عارف ومعنديش شك في ده
هيثم اخدها وراح لسالي اللي اتفاجئت بوجوده
هيثم قدر يدوب التلج بينهم وقدر يخترق حصون سالي ويقربها منه
سالي: هيثم قبل ما ارجع معاك لازم اقولك حاجة مهمة
هيثم بابتسامة: قولي
سالي: لازم تعرف حكايتي كلها قبل ما تقرر تتجوزني
هيثم: عرفيني
سالي حكت لهيثم كل حاجة وهو ابتسم
سالي: مش هتقول حاجة..

هيثم وقف وقعد قصادها علي الارض وطلع علبه من ايده: تتجوزيني يا سالي
سالي بدهشة: بس اللي انا قولته
هيثم هز دماغه: ولا يفرق معايا .. انا عايز اتجوزك انتي مش هتجوز ماضيكي .. اتجوزيني يا سالي وانا اوعدك هنسيكي الماضي ده كله بقساوته وكل ما فيه
سالي دموعها نزلت وشاورت بدماغها اه ومسكت ايده وهيثم وقف مسح دموعها وضمها..

وهيا اخدت نفس طويل جدا لان ده اول مرة حد يضمها بحب .. دفنت وشها في صدره وعيطت
هيثم رجع بسالي اللي الكل استقبلها بفرح و وليد عملها فرح خرافي وسط فرحة من الكل
الكل بيرقص ويهيص
وليد همس لجميلته: جوزتهالك اهي
جميلة ابتسمت: حبيبي انا كنت واثقة انك هتعملها..

وليد: جميلة بس تشاور و وليد ينفذ
جميلة: ربنا يخلي لجميلة وليد قلبها
وليد: ويخليله جميلة عمره كله
فهد طلع علي الاستيج ومعاه آسر و وليد عماد واهدوا لمرتاتهم أغنية: تعال - علي جاسم ومحمود التركي ومصطفى العبدالله.

الثلاث رجاله غنوها بحب لمرتاتهم ومرتاتهم طلعوا يرقصوا معاهم وسط ضحك وفرح
بعدها العيلة كلها قامت ترقص والمره دي ادهم اللي غني هو و وليد والكل شاركهم وكانت دي الاغنيه اللي غناها:
RedOne ft. Enrique Iglesias, Aseel and Shaggy - Don't You Need Somebody

الكل شارك في الاغنيه دي كبير وصغير حتي جميلة الكبيرة غنت معاهم ..
سالي كانت فرحتها ما تتوصفش واللي اسعدها اكتر ان وليد جاب علاء يحضر معاهم الفرح وده ضاعف فرحتها ..

العيلة ودفاها اجمل شيء في الكون وياريت كلنا نحافظ علي عيلتنا ونشيل اي فروق ملهاش لازمة ونتمسك بالعيلة ودفاها ..
تمت
نهاية الرواية
أرجوا أن تكون نالت إعجابكم



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
رواية جسور و جميلة رواية جسور و جميلة زهرة الصبار
22 772 زهرة الصبار
نكت جميلة للفيس بوك وكوميكسات تموت من الضحك نكت جميلة للفيس بوك وكوميكسات تموت من الضحك princess
0 658 princess
اجمل صور اطفال بنات و اولاد حلوين جميلة و مضحكة اجمل صور اطفال بنات و اولاد حلوين جميلة و مضحكة princess
0 1272 princess
كيف تبدين جميلة بدون مكياج ؟ نصائح مجربة عليك معرفتها كيف تبدين جميلة بدون مكياج ؟ نصائح مجربة عليك معرفتها WALAA
0 258 WALAA
خلفيات هادئة , خلفيات جميلة ومريحة خلفيات هادئة , خلفيات جميلة ومريحة Dora
0 1620 Dora

الكلمات الدلالية
جميلة ، بسيطه ، فلاحه ، جميلة ، بسيطه ، رواية ،


 





Flag Counter



icon ملابس تركية
  الكاتب: mostafa223 | لا يوجد ردود
11:20 صباحا منذ اسبوعان
icon شهيوات أم وليد بيتزا في الفرن
  الكاتب: ميري | لا يوجد ردود
01:57 مساء منذ شهران
icon ماذا استفد من رمضان
  الكاتب: عبد القادر خليل | لا يوجد ردود
05:16 مساء منذ 4 شهور
icon رواية صغيرتي الحمقاء
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
02:21 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة خلف قناع البراءة
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
01:42 صباحا منذ 4 شهور
icon رواية انتقام ثم عشق
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
01:38 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة حكاية أم
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
12:41 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة جبروت امرأة
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
12:27 صباحا منذ 4 شهور
icon رواية حبيب الروح
  الكاتب: زهرة الصبار | آخر رد من: زهرة الصبار
12:23 صباحا منذ 4 شهور
icon قصة فرحة عمري
  الكاتب: زهرة الصبار | لا يوجد ردود
11:51 مساء منذ 4 شهور



الساعة الآن 08:53 صباحا


وسوم المنتدى



المنتديات